الفائزون بجائزة الأداء الحكومي المتميز لـ «البيان »:نعد قيادتنا بالمزيد من العطاء

أعرب الفائزون بالدورة الـ 5 لجائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز عن شعورهم بالفخر والعزة لفوزهم وتشرّفهم بالتكريم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، ووعدوا الحكومة الرشيدة بالمزيد من التميز والعمل لخدمة الوطن ورفعته.

وأكد المكرمون أن الفوز بوسام رئيس مجلس الوزراء وميدالية فخر الإمارات شرف، وأن المسابقات التي يطرحها سموّه كل عام تشمل مجالات متعددة، ما يحث المواطنين على المثابرة والكفاح في العمل.
احتراف

وقال سيف أحمد السويدي، وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين الفائز بوسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل وكيل وزارة: «الأداء الاحترافي كان السبيل للوصول إلى منصة التتويج بهذه الجائزة، فهذا الفوز جاء تتويجاً للجهد المتواصل الذي يبذله فريق العمل بوزارة الموارد البشرية والتوطين، بحرصهم على إطلاق مبادرات نوعية متميزة كان لها أثر كبير في تحقيق استراتيجيات الوزارة».

وأفاد: «تحقيق استراتيجيات حكومتنا الحكيمة في الوصول لتطبيق أرقى الممارسات في العمل، يتطلب منا جميعاً احترافية في الأداء والتنفيذ، فلا يكفي الاجتهاد وحده، وإنما يجب أن يكون قائماً على المعرفة والرصد والتحليل وتطبيق معايير متطورة في الأداء».
استكشاف المريخ
ومن جانبه قال عمران شرف، مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ في مركز محمد بن راشد للفضاء، الحائز على وسام فخر الإمارات: «تكريمنا يعكس إيمان قيادتنا الرشيدة العميق والراسخ بقدرة أبناء الوطن على أن يكونوا دائماً عنوان التميز والإرادة.

وهو الدافع الأسمى إلى بذل الغالي والنفيس لخدمة الوطن المعطاء بالعلم والمعرفة والثقافة، وتكريمي وسام فخر أعتز به، وأشكر ربان همّتنا ومصدر عزمنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هذا الاحتفاء والتكريم الذي يعكس رهان القيادة على شبابها باعتبارهم الرهان الرابح في كل مجال».

إلى ذلك قال حمد عبيد المنصوري، الفائز بوسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل مدير: «أشكر فريق العمل في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات لمساعدتي في الحصول على وسام أفضل مدير عام في الجهات الاتحادية، والتحدي المقبل هو كيفية حصول الهيئة على جوائز أكثر في المستقبل».

وبدوره قال راشد علي هاشم الطاهر،من وزارة التربية والتعليم الفائز بوسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل معلم: «الحمد لله على التكريم قدمت العديد من الأبحاث وأوراق العمل لتحسين فهم عملية التعليم باستخدام التكنولوجيا مع الرياضة، وقدمت 18 وثيقة علمية للمؤتمرات العالمية المعنية».

وأوضح أنه حصل على 7 جوائز مختلفة في الميدان التربوي، وكشف أن «مشروعي الرئيسي استخدام الرياضة في تحسين أداء الطلاب وتوعية أصحاب المجتمع باحتياجات ذوي الهمم».
تشريف وتكليف
ومن جانبه أكد الدكتور نبيل حمود الصبيحه، استشاري زراعة الأسنان في وزارة الصحة، الفائز بوسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل طبيب، «أعمل في المجال الطبي منذ 22 عاماً وفوزي اليوم شرف وتكليف في الوقت نفسه»، داعياً جميع الأطباء إلى بذل الجهد للوصول بالخدمات الطبية الإماراتية إلى المركز الأول عالمياً.

وقدم الشكر لكل من سانده سواء المسؤولين في وزارة الصحة، أو زملاء العمل بالإضافة إلى المرضى.
أفضل مهندس
ومن جانبه قدم المهندس عبدالرحمن محمد المرزوقي، الفائز بوسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل مهندس، الشكر لقيادة الإمارات التي لا تألو جهداً في دعم أبنائها، وتشجيعهم على التميز والابتكار، مشيراً إلى الإخلاص والتفاني في العمل، والتفكير في كيفية رفعة الوطن ورد الجميل له هو ما أوصله لمنصة التتويج.

وقال: «من العوامل الرئيسية لفوزي الإنجازات التي حققتها في مشاريع هندسية عملت عليها منذ 12 عاماً وساهمت في رفع تنافسية الدولة على مستوى العالم، ومشاريع أدت إلى تحسين البنية التحتية في دولة الإمارات، كما أنني أصدرت الكثير من الأدوات التنظيمية التي ساعدت في إيجاد بيئة تنظيمية تخدم جميع قطاعات الدولة».
المجال الميداني
وقال المهندس محمد علي الحربي، المتخصص في محطة براكة النووية، الحائز على جائزة أفضل موظف في المجال الميداني: «إن تلك الجائزة فريدة من نوعها، وإن نظرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بعيدة وثاقبة.

حيث يهدف إلى حث المشاركين على البحث واستخراج المعلومات القيمة للمسابقة وإذكاء العديد من المواهب»، لافتاً إلى أن المسابقات التي يطرحها سموّه، كل عام تشمل مجالات متعددة، ما يحث المواطنين على المثابرة والكفاح في العمل، وينشّط الناس بكل هذا الكم من المعلومات القيمة والثرية.

وبدوره تقدم أحمد عيد المهيري، عالم الفيزياء، بالشكر الجزيل للقيادة الرشيدة على تقديرها ودعمها للعلم والعلماء.

وإلى ذلك قال الطالب أحمد إبراهيم المنصوري، الفائز بوسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل طالب بكالوريوس مبتعث: «الحمد لله على الفوز بالجائزة وأتمنى التوفيق للجميع»، وقدم الشكر لقيادة وحكومة دولة الإمارات على دعمها ورعايتها لأبنائها الطلبة المبتعثين.

وعبرت نجوم الغانم، مخرجة وسينمائية عن فخرها بالتكريم، وقالت: «شعور عظيم وفخر كبير حصولي على ميدالية فخر الإمارات، إذ تأتي هذه الجائزة لتكون منبر حب وعطاء وانتماء نعكس من خلاله حبنا للوطن، وهمتنا التي لا تنضب لتحقيق الأفضل دائماً، تكريمنا هذا قبلة على جبين الوطن، فشكراً لإمارات الحب وقيادتها العظيمة التي علمتنا الكثير، وعلمتنا ألا مكان للمستحيل في قاموس الإرادة».
ثمرة جهود
وقال بطي سهيل الكتبي، موظف في برنامج الشيخ زايد للإسكان، الفائز بفئة أفضل موظف سعادة متعاملين: «نجاحي ثمرة سنين طويلة من العمل، وكان همي أن ينجز المتعامل أموره ويخرج وهو سعيد وراضٍ، وبذلت جهداً كبيراً وسعيت لتحقيق الأفضل إلى أن تكللت ثمرة جهودي بهذا التكريم الذي يعني لي الكثير.

وحصلت على العديد من شهادات الشكر والتقدير من برنامج الشيخ زايد للإسكان، وقد عملت في بيئة تحث على التميز بقيادة معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، إذ قدم لنا كل الحوافز التي تسهم في نجاح عملنا والوصول لهدفنا الاستراتيجي المتمثل في إسعاد المتعاملين».
تهنئة

وشاعت فرحة عارمة بين أفراد عائلة وضاح طالب علي الهنائي، فجموع الأهل والأصدقاء حرصوا على التواجد أمام المنصة لالتقاط الصور التذكارية لتهنئة أفراد الأسرة بفوز الأب وضاح بوسام رئيس مجلس الوزراء عن فئة التخصص وابنته تقى التي فازت بوسام الطالب المبتعث عن فئة الدراسات العليا.

وقال وضاح طالب الهنائي: «تتويجي بهذا الوسام يشكل علامة فارق في حياتي ويأتي تتويجاً لمسيرة عمل امتدت لنحو 35 عاماً»، معرباً في الوقت نفسه عن اعتزازه بهذا الوسام الذي يُضاف إلى سلسلة من الجوائز التي حصدها طوال مسيرة عمله.

وأضافت ابنته تقى وضاح الهنائي: «أشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هذا التكريم»، مشيرة إلى أن هذا الوسام وشرف مصافحة سموه يعدان الحافز والدافع لجميع أبناء الوطن، للتطوير الأكاديمي وزيادة تحصيلهم العلمي، بشكل مستمر للوصول إلى تحقيق التميز الدائم.
إكليل تميز
وسط فرحة عائلية أصرت النقيب الدكتور مهندس ميعاد راشد السعدي، مهندسة شبكات في وزارة الداخلية، على أن تشاركها أسرتها فرحة التميز على منصة التكريم، وقالت بهذه المناسبة: «سعيدة جداً بفوزي اليوم بميدالية فخر الإمارات، وهي إكليل تميز وفخر نهديه لقيادتنا الرشيدة التي تسعى بشكل دؤوب لدفعنا نحو التقدم والإبداع في العمل والعطاء، وأهدي اليوم تميزي أيضاً لعائلتي التي ساندتني وكانت ملهمتي لأصل اليوم إلى ما أنا عليه رغم الصعوبات والعقبات لكني وصلت بتوفيق من الله تعالى، وفوزي خط بداية لإنجازات أكبر بإذن الله».
















 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات