الدولة تشارك في المبادرة للمرة الرابعة عشرة

شباب الإمارات يعرّفون بقيمنا في «سفينة العالم» باليابان

يشارك وفد شبابي إماراتي للمرة الرابعة عشرة في مبادرة «سفينة شباب العالم» التي تنظمها اليابان سنوياً، تحت رعاية حكومتها، خلال دعوة 25 دولة حول العالم لترشيح 12 شاباً وشابة ممن لديهم مهارات قيادية للاشتراك في هذه الرحلة التي تتضمن مجموعة من الفعاليات والبرامج وورش العمل تقام على مدار شهر ونصف لتنمية ثقافاتهم وقدراتهم الاجتماعية.

وسيقوم الوفد الشبابي الإماراتي المكون من 5 شباب و6 فتيات بتقديم عرض تعريفي حول القيم الإماراتية وتجربة دولة الإمارات الريادية وتنافسيتها العالمية وذلك من خلال مجموعة من الندوات وورش العمل المختلفة، كما سيستعرض أيضاً العديد من المبادرات الرائدة.

تمكين

وقالت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب:«مشاركة دولة الإمارات في هذه الرحلة هي انعكاس لصورة شبابها الإيجابية ومكانتهم العالمية كنماذج يحتذى بها في التميز والريادة، ونحن واثقون بأنهم سيمثلون دولتهم خير تمثيل من استعراض منجزاتها وتوجهات حكومتها الرامية لتمكين الشباب وتوظيف طاقاتهم والاستفادة من أفكارهم الإبداعية لدفع مسيرة التنمية المستدامة وصناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

صداقات

وقال سعيد النظري، المدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب:» المشاركة في هذه الرحلة ترجمة لرؤية المؤسسة الاتحادية للشباب وأهدافها الاستراتيجية التي نسعى من خلالها إلى الاستفادة من جميع الفرص والبرامج بهدف تمكين الشباب وصقل مهاراتهم وتطوير قدراتهم القيادية ليكونوا قادة المستقبل.

فهذا التجمع الشبابي يوفر بيئة تسهم في توطيد علاقاتهم وصداقاتهم وتشجيعهم على التعاون من خلال مشاركتهم في أنشطة تدعم التبادل الثقافي والتجارب خاصة في مجال العمل القيادي والتطوعي.

توظيف

وبدوره، قال محمد الحمادي منسق المبادرة العالمية لشباب الإمارات:«نسعى من خلال مجموعة من الفعاليات إلى تعريف المشاركين من مختلف دول العالم بتاريخ دولتنا ومنجزاتها الحالية وتوجهات حكومتنا المستقبلية الرامية إلى توظيف قدرات الشباب في دفع مسيرة تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وصناعة مستقبل أفضل لأجيالنا الحالية والقادمة».

وتشارك دولة الإمارات العربية المتحدة بـ 5 شباب و6 فتيات لأول مرة، وتهدف المشاركة إلى توفير فرصة للتعريف بالدولة ونقل صورة مشرقة عن تاريخها وحضارتها، ترسيخ مبدأ العمل القيادي لدى الشباب في مناخ دولي متميز يسهم في توطيد أواصر الصداقة الدولية وتشجيع التبادل الثقافي، والمساهمة في تحقيق رؤية حكومة دولة الإمارات في تأهيل وإعداد قادة المستقبل من فئة الشباب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات