محمد بن راشد يهدي «قصتي» إلى راشد علي أفضل معلم

بإنسانيته المعهودة، ورغبته في أن يستقي معلمو الأجيال قصصاً وعبرَ من 50 عاماً كرّسها في حب الوطن والوفاء والتفاني بالعمل، أهدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" نسخة  من كتاب قصتي موقّعة من سموّه إلى الفائز بوسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل معلم في الدورة الخامسة من جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز، راشد علي هاشم الطاهر من وزارة التربية والتعليم.

وفي لفتة تدل على شغف المعلم في تحفيز طلبة العلم وشباب المستقبل، اختار الطاهر أصغر طالب من بين 10 طلّاب صعدوا معه على منصة التكريم ليقلّده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل معلم.

الطاهر نموذج للمعلم المتفاني ، يعمل مدرساً لمادة التربية الرياضية في مدرسة المعتصم للتعليم الأساسي في أبوظبي، وقد حقق إنجازات عديدة في خدمة الدولة والمساهمة في بناء مستقبل أبنائها الذين يحملون راية العلم، إذ أنشأ مركز زايد لصناعة العقول على نفقته الخاصة، لينهل طلّابه من خبرات المعلمين، وليتسلحوا بالعلم والمعرفة من خلال 7 مختبرات علمية.

لأصحاب الهمم جزء كبير من عطاءات وإنجازات الطاهر، فهو يخصص مبادرات تسهم في تسهيل العملية التعليمية عليهم، لذا اخترع السجادة الذكية للتعلم التكاملي لأصحاب الهمم، كما يقدم حلولاً لمشكلات الطلبة الذين يعانون من فرط الحركة، ما أهلّه للظفر بوسام "أوائل الإمارات" في مجال رياضة أصحاب الهمم للعام 2015.

ويركز الطاهر على جوانب التطوير الذاتي والتعلم المستمر، فهو يكرّس جلّ وقته في تقديم الدورات التدريبية، والمشاركة في الورش والملتقيات والندوات، من بينها قمة "أقدر" العالمية في أبوظبي، ومؤتمر مؤسسة زايد العليا لذوي الاحتياجات الخاصة بأبوظبي، إضافة إلى مؤتمر جامعة "لاوفبرا" في المملكة المتحدة، ويعتبر نموذجاً للمعلم المبادر والمثابر، إذ اختير سفيراً للنوايا الحسنة، واختير ضمن القائمة النهائية لأفضل 50 معلماً في الجائزة التي تقدمها مؤسسة "فاركي" لأفضل معلم في العالم للعام 2019.
 

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات