39 % يجهلون إمكانية استخدام «الهوية» في بوابات المطارات الذكية

البوابات الذكية تعزز مرونة الإجراءات | من المصدر

أكد نحو 39% من المشاركين في استطلاع إلكتروني تجريه هيئة الإمارات للهوية والجنسية عبر موقعها الإلكتروني، أنهم لا يعملون أنه بإمكانهم استخدام بطاقة الهوية لعبور البوابات الذكية في مطارات الدولة.

فيما أكد نحو 40 % من المشاركين في الاستطلاع أنهم على علم بهذه الخدمة، وأنهم استخدموا فعلاً بطاقة الهوية في عبور البوابات الذكية في المطارات وأشار 21% من المستطلعين أنهم يعلمون بالخدمة لكنهم لم يستخدموها في البوابات الذكية في مطارات الدولة.

وشارك في الاستطلاع الإلكتروني الذي أطلقته الهيئة في الأول من يناير ويستمر حتى نهاية الشهر نحو 16 ألفاً و100 شخص حتى الآن، وتهدف الهيئة من خلال هذا الاستبيان للوقوف على مدى معرفة مواطني ومقيمي دولة الإمارات بهذه الخدمة التي توفر لهم الوقت والجهد في السفر من خلال استخدام بطاقة الهوية عبر البوابات الذكية في مطارات الدولة.

ويستطيع المسافرون إنهاء معاملات سفرهم بشكل سريع دون الحاجة للانتظار في طوابير طويلة أمام كاونترات مراقبة الجوازات في مطارات الدولة، من خلال استخدام البوابات الإلكترونية والذكية، وهي خدمة ذاتية تتم عن طريق تمرير المسافر لجواز سفره، أو بطاقة الهوية الصادرة من دولة الإمارات، أو بطاقة بوابة الإمارات الذكية، لإتمام إجراءات الدخول بشكل ذكي وسلس.

ويعتبر العمل بنظام بطاقة الهوية وإدخاله إلى خدمة البوابة الذكية نقلة نوعية وحلولاً متميزة تعزز مرونة الإجراءات لتسهيل حركة المسافرين على نحو يعكس الصورة الحضارية لدولة الإمارات التي قطعت شوطاً كبيراً في خدمات المطارات لتوفير متطلبات راحة القادمين والمغادرين عبر مطاراتها حيث يستطيع حاملو البطاقات الصادرة عن هيئة الإمارات للهوية استخدامها بدلاً من جوازات السفر عند تنقلهم من وإلى الدولة دون تسجيل مسبق شريطة أن يحمل المسافر بطاقة الهوية الأصلية وأن تكون بصمته مسجلة لدى «الهوية».

كما يعد النظام الجديد والذي تم دمجه مع هيئة الإمارات للهوية والجنسية الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط. فبالإضافة إلى دوره في تعزيز مستوى الإجراءات الأمنية لدى منافذ المطار، فإنه يساهم أيضاً بتسهيل إنجاز إجراءات دخول ومغادرة المسافرين عبر مطارات الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات