تكريم الشركاء والداعمين لمبادرات «وطني الإمارات»

كرمت مؤسسة «وطني الإمارات» 86 جهة وفرداً من مختلف القطاعات المحلية والاتحادية، تقديراً لدعمهم ومشاركتهم في المبادرات والبرامج، التي نفذتها مؤسسة وطني الإمارات خلال العام الماضي. وتهدف المؤسسة من التكريم إلى تفعيل الشراكة المجتمعية وتحفيز أفراد المجتمع والمؤسسات على المشاركة الفاعلة في الأنشطة والمبادرات، التي تنظمها في المدارس والجامعات والهيئات.

وقال ضرار بالهول الفلاسي المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات: «إن المبادرات المجتمعية التي نفذتها المؤسسة في 2018، استهدفت تعزيز روح المسؤولية والالتزام بالواجبات الوطنية ومنها جائزة العمل الإنساني، التي تنظمها المؤسسة سنوياً في شهر رمضان، وبرنامج قافلة التسامح، وحملة «حماة العلم»، إضافة للمحاضرات والورش، التي تقدمها الدكتورة أمل بالهول مستشارة الشؤون المجتمعية».

وأعرب المكرمون من فئة الأفراد عن شكرهم وتقديرهم للقائمين على حفل التكريم هذا العام، ومن الشخصيات التي تم تثمين جهودها في المشاركات التطوعية المقدم عبدالعزيز العبدالله مدير إدارة شؤون الطلبة المرشحين في أكاديمية شرطة دبي، وفتحي جبر سفير منظمة الأسرة العربية، والدكتور عبدالله الدرمكي، وعبداللطيف الصيادي الباحث والمحاضر في الأرشيف الوطني بوزارة شؤون الرئاسة.

كما شمل التكريم وزارة التسامح، ووزارة التربية والتعليم، ومتحف الاتحاد، إضافة لغرفة تجارة وصناعة دبي، وهيئة دبي للثقافة والفنون، والقيادة العامة لشرطة دبي، وهيئة تنمية المجتمع، ومؤسسة دبي للإعلام، ومجلس دبي الرياضي.

إحصاءات التطوع

ولفت بالهول إلى اهتمام المؤسسة بالعمل التطوعي ودعوة الشباب للمشاركة في الأنشطة التطوعية، حيث شاركت المؤسسة في مؤتمرات عدة عن التطوع، أبرزها إعلان المؤتمر العالمي للتطوع في أبوظبي، وجائزة عيسى بن علي للعمل التطوعي في مملكة البحرين، ومنتدى تطوير العمل التطوعي في دولة الكويت.

وتشير إحصاءات المؤسسة الخاصة بعام 2017، أنه بلغ إجمالي عدد الساعات التطوعية التي نفذتها مؤسسة وطني الإمارات خلال شهر رمضان 469 ألفاً و101 ساعة تطوعية، بوفر مالي يعادل مليونين و995 ألفاً و865 درهماً، شملت 8 مبادرات نوعية ضمن مبادرات المؤسسة لعام الخير، أسهم فيها ما نسبته 69% من المتطوعات الإناث، و31% من المتطوعين الذكور.

وأما إحصاءات عام 2018، فتشير إلى أنه تم تسجيل 18 ألفاً و452 ساعة تطوع، فيما بلغ عدد المستفيدين 58 ألفاً و600 شخص، استفادوا من الوجبات والخيم المجهزة، بتكلفة إجمالية بلغت 880 ألفاً و100 درهم، كما بلغ الوفر المالي التطوعي مليوناً و291 ألفاً و 640 درهماً، وذلك خلال شهر رمضان ضمن مبادرة «إفطار وطني الإمارات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات