زراعة 3700 متر مربع بالنباتات البرية في المرفأ

بادرت بلدية منطقة الظفرة إلى استخدام النباتات البرية في أعمال الزراعات التجميلية في جميع مدن المنطقة، سعياً منها لحماية البيئة والموارد الطبيعية وترشيد استهلاك المياه وتقليل التكاليف والتلوث، حيث بلغت مساحتها أكثر من 3700 متر مربع. وذلك انطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة بأهمية المحافظة على التوازن البيئي وعدم الإضرار بالنظم البيئية المحلية والحفاظ على الموارد المائية.

وقام قطاع خدمات المدن وضواحيها بمدينة المرفأ، إدارة الحدائق والمرافق الترفيهية، بزراعة وإكثار النباتات البرية وإنشاء مشاتل خاصة بها والتوسع في استخدامها في أعمال الزراعات التجميلية بالمدينة. وقد تم تطبيق مشروع زراعة النباتات البرية ضمن مشاريع وعقود التشغيل والصيانة على مستوى مدن المنطقة، لما تتميز به النباتات البرية من تحمل لدرجات الحرارة العالية، والجفاف.

وتفصيلاً، تبلغ المساحات المزروعة بالنباتات البرية في مدينة المرفأ 3.699.94 متراً مربعاً، خاصة بعد استبدال بعض المساحات المزروعة بالزهور الموسمية بالنباتات البرية. وتم زراعة مساحات إضافية في المناطق التالية، دوار الرميثات في منطقة سوق المرفأ، بعض الأماكن الخالية في شعبية الرميثات، وممشى المرفأ، وزراعة عبارة شكراً محمد بن زايد في منطقة مصنع التمور، إلى جانب معرض مصغر لنماذج من النباتات البرية في الحديقة العامة والكورنيش الجديد، وحديقة الاتحاد حيث تم استبدال بعض مغطيات التربة بالنباتات البرية .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات