مسح 500 بئر بالأقمار الصناعية لاستدامة المياه الجوفية

خلال عمليات المسح للآبار والمياه الجوفية | من المصدر

أكد الدكتور محسن شريف، مدير المركز الوطني للمياه في جامعة الإمارات العربية المتحدة أنه في عامي 2017 و2018.

وبالشراكة مع هيئة البيئة بأبوظبي، قام المركز بمسح 500 بئر للمياه الجوفية عن طريق نظام دقيق لتحديد المواقع باستخدام الأقمار الصناعية وبتدريب موظفي الهيئة على تقييم المياه الجوفية والهيدروجيولوجيا والنمذجة الرقمية.

إضافة إلى مشروع حيوي آخر أطلق في العام الماضي بالتعاون مع بلدية أبوظبي، يبحث في جدوى أنظمة تصريف مياه الأمطار بطرق غير تقليدية، كبديل لأنظمة الصرف «تحت الأرض» التقليدية.

وأشار إلى أن الإمارات تولي قضية تنمية واستدامة المياه الجوفية أهمية خاصة، حيث إن ندرة المياه في الدولة تشكل هاجساً مستمراً للباحثين وصناع القرار مما حدا بجامعة الإمارات إلى إنشاء المركز الوطني للمياه، بهدف تقييم ودعم المعلومات المتعلقة بالمياه في الدولة وبشراكة مع مؤسسات الدولة الحكومية والهيئات الوطنية والمحلية، من خلال المعلومات والإحصائيات والبحوث العلمية لتعزيز عملية اتخاذ القرار، واستدامةً لمصادر المياه.

وأوضح أنه عند هطول الأمطار بغزارة في المدن، فإن هناك حاجة إلى إنشاء نظام متكامل لتصريف المياه يتألف من خطوط أنابيب تحت سطح الأرض لتجمع المياه والتخلص منها في البحر لتجنب حدوث تجمعات لمياه الأمطار في المناطق الحضرية وعادة في جميع المدن يوجد خطوط أنابيب أو قنوات مفتوحة أو أنظمة خاصة لتجميع مياه الأمطار تحت السطح يمكن أن تصرف الأمطار. وقال: تدرس جامعة الإمارات وبلدية أبوظبي الأنظمة غير التقليدية كون الأنظمة الحالية باهظة التكاليف، وتستخدم مرة أو مرتين في السنة حينما تكون الأمطار غزيرة.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات