تحت رعاية محمد بن راشد

أكاديمية شرطة دبي تخرّج طلبتها المرشحين اليوم وتعلن أسماء الأوائل

جانب من وقائع المؤتمر الصحافي | من المصدر

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبتوجيهات من اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، تحتفل أكاديمية شرطة دبي بتخريج الدفعة 26 من الطلبة المرشحين الحاصلين على شهادة الليسانس في القانون وعلوم الشرطة للعام الدراسي 2017-2018، اليوم في السادسة والنصف مساء في ميدان أكاديمية شرطة دبي.

وأعلن اللواء الأستاذ الدكتور محمد أحمد بن فهد، مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب، خلال مؤتمر صحافي عقده في أكاديمية شرطة دبي، تفاصيل فعاليات حفل تخريج الدفعة الـ 26، والذي سيكون أول حفل تخريج في تاريخ أكاديمية شرطة دبي يتم تنظيمه مساء، وسيتضمن عروضاً ومفاجآت.

الخرّيجون

وكشف اللواء بن فهد أن حفل التخريج هذا العام سيشمل تخريج طلبة الدراسات العليا الحاصلين على درجتي الماجستير والدكتوراه، البالغ عددهم 80 طالباً وطالبة، والدفعة 26 من الطلبة المرشحين الحاصلين على شهادة الليسانس في القانون وعلوم الشرطة، البالغ عددهم 99 طالباً.

مشيراً إلى أن الدفعة الـ 26 ستكون فعالياتها نوعية هذا العام كونها تأتي في توقيت يتزامن مع الاحتفاء بإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أن عام 2019 في دولة الإمارات سيكون «عاماً للتسامح».

ومرور 50 عاماً على الإنجازات الحضارية والإنسانية، التي حققها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال رحلته في خدمة الوطن، إلى جانب الاحتفاء بمسيرة 50 عاماً على تأسيس المسيرة التعليمية والتدريبية في القيادة العامة لشرطة دبي، والتي بدأت عام 1968.

وأكد اللواء بن فهد أن حفل التخريج هذا العام سيكون مختلفاً بالكامل عن الدفعات السابقة، وسيتضمن عروضاً ومفاجآت سيتم الكشف عنها خلال الفعاليات الرئيسة والمصاحبة، والتي ستشارك فيها ولأول مرة 14 فرقة موسيقية من دول عدة، وسيتم عرضها مباشرة إلى العالم.

الأوائل

وكشف العميد الدكتور غيث غانم السويدي عن أسماء أوائل الطلبة المرشحين الحاصلين على شهادة الليسانس في القانون وعلوم الشرطة، حيث حصل الطالب محمد فضل محمد فضل من الجمهورية اليمنية الشقيقة على الأول في المجموع العام، والطالب حسن إسماعيل حسن إسماعيل البلوشي من دولة الإمارات على الثاني في المجموع العام.

فيما حصل الطالب محمود هاني محمود الجداية من المملكة الأردنية الهاشمية على الثالث في المجموع العام، فيما حصل الطالب راشد علي محمد البلوشي من الإمارات على الرابع في المجموع العام، والطالب جمعة إبراهيم مبارك البدواوي من الإمارات على الخامس في المجموع العام.

دعوات للأمهات

ولفت العميد السويدي إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي حرصت على ملامسة قلوب أمهات الخريجين في مختلف أماكن تواجدهن داخل الإمارات وخارجها، حيث حرصت على إرسال دعوات حضور التخريج إلى بيت كل أم سواء في الكويت أو فلسطين أو الأردن أو اليمن أو السعودية.

مناسبة

بدوره، قال اللواء محمد أحمد بن فهد، مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب: إن تخريج هذا العام يأتي في ظل مناسبات عديدة تعيشها دولتنا الحبيبة وإمارة دبي الغالية، فما زلنا نعيش في عبق عام 2018، عام الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي فتح لدولتنا طريق الريادة والتقدم، وجعلها محل احترام وتقدير العالم أجمع.

استثمار

وأضاف العميد أ.د. محمد بطي ثاني الشامسي نائب مدير أكاديمية شرطة دبي: جعلت قيادتنا الرشيدة من الاستثمار في الإنسان أهم أولوياتها، وجعلت غايتها إسعاد شعبها، ورأت أن العلم هو خيارها الحقيقي، وهذا العلم لا بد له من بوصلة توجهه وتديره، فكان هنا لا بد من إنشاء الجامعات والمدارس ودور العلم التي توصل إلى هذه الغاية.

من ناحيته قال العقيد سيف غانم سيف السويدي عميد أكاديمية شرطة دبي: يمثلُ يوم التخريج الذي تشهده الأكاديمية في كل عام يوماً وطنياً بامتياز، وإسهاماً فعلياً في أداء الواجب الوطني على أكمل وأتم وجه، وذلك برفد الوطن بكوادر من أبنائها الطلاب المرشحين.

والذين نحتفل بتخريج الدفعة السادسة والعشرين منهم، فقد أهلتهم الأكاديمية تأهيلاً علمياً وعملياً وميدانياً، وأمدتهم بكل أنواع العلوم والمعارف القانونية والشرطية.

خير خلف

من جانبه قال العميد غيث غانم السويدي، مديــر الأكاديمية: إنهم (أي: الطلبة) امتداد لسجايا شخصيات عُرفت برجاحة العقل، وكرم الخصال، نعم، إنهم «خير خلف لخير سلف»، أعدوا أنفسهم لأعظم التضحيات، ليحافظوا على علم دولة الإمارات خفاقاً عالياً تزهو به الأمم، ليرى العالم دولة الخير والتسامح بكل إعجاب وانبهار، دولة صنعت نفسها بوقت قصير، لتنافس أكثر الدول تقدماً.

الأمان

وقال العقيد ناصر حميد الزري مدير معهد التدريب: إن نعمة الأمن والأمان التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة، ما هي إلا ثمار رؤية قيادة حكيمة، تمثلت في نهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وضعت نصب عينيها كرامة الإنسان، وسعادته، وأمنه، على رأس أولوياتها وأهدافها، ما جعل دولتنا أكثر الدول أمناً واستقراراً، فالثروة الحقيقية-.

كما كان يقول زايد- ليست في الإمكانات المادية، إنما في الرجال الذين يصنعون مستقبل أمتهم.ٰ

منظومة

وقال العقيد سلطان علي الشامسي مدير إدارة التدريـب التخصصي: الأمن الشامل منظومة لا تتجزأ، وخاصة في بلد متسامح كدولة الإمارات، دولة عنوانها الأمن والاستقرار، وهذا الأمن ليس صنيعة مرحلة، أو نتاج ظرف معين، بل هو نتيجة حتمية لما تقدمه الدولة من تدريبات لأجهزتها الأمنية على أعلى وأرقى المستويات. بدوره قال العقيد إبراهيم حسن الملا مدير إدارة الخدمات في الأكاديمية:

تحتفل أكاديمية شرطة دبي بفضل الله تعالى بتخريج كوكبة من الطلبة المرشحين تمثل الدفعة (26)، وتعمل كل الإدارات الفرعية بالأكاديمية بصورة فاعلة لإبراز حفل التخريج بصورة تعكس التطور الذي آلت إليه شرطة دبي.

حلقة وصل من ناحيته قال المقدم سعود فيصل الرميثي مدير إدارة العلاقات العامة: إن إدارة العلاقات العامة في أي مؤسسة هي حلقة الوصل الأساسية بين الإدارة وجمهورها الداخلي من جهة، وبين الإدارة وجمهورها الخارجي من جهة أخرى، ودورها يتنامى بشكل متسارع مع تنامي أهداف ورؤى المؤسسة، كما هو الحال في شرطة دبي بشكل عام، وأكاديمية شرطة دبي بشكل خاص.

وقال المقدم عبدالله سيف السبوسي مدير إدارة عمادة الأكاديمية: ها هي ذي أكاديمية شرطة دبي ترتدي أبهى وأزهى حللها وهي تزف كوكبة جديدة من أبنائها الخريجين، تزفهم رجالاً تسلحوا بالعلم والمهارات، التي جمعت لها الأكاديمية خيرة الفقهاء والمدربين، لينقلوا لهؤلاء الأبناء صفوة العلم والتدريب.

رد الجميل وصقل المعارف ثنائية التميز في الأكاديمية

تحرص أكاديمية شرطة دبي على تميز طلبتها عبر تقديم التدريب والتعليم اللازمَين لاكتساب مهارة الأداء، ورد الجميل لقيادتنا الرشيدة، والمضي قدماً نحو التميز وتخريج كوكبة قادرة على رفع التحدي في كافة المجالات.

فمن ناحيته قال المقدم أحمد شعبان الطاير مدير إدارة الشؤون الإدارية: يسرني ويسعدني ويشرفني أن أتقدم في مستهل كلمتي هذه بأصدق التهاني والتبريكات لمعالي الفريق ضاحي خلفان تميم ـ نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي.

وللواء عبد الله خليفة المري ـ القائد العام لشرطة دبي، وللواء محمد أحمد بن فهد مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب ـ على تخريج هذه الكوكبة من أبنائهم ضباط المستقبل، وحملة الأمانة، للسهر على أمن وسلامة وطنهم العزيز، رداً لجميل قيادتنا الرشيدة الذي طوق أعناقهم.

من جانبه قال المقدم عبدالعزيز محمد أمين العبدالله مدير إدارة الطلبة المرشحين: تؤمن أكاديمية شرطة دبي بأن رجل الأمن هو أساس الأمن والأمان في المجتمع.

والعامل الرئيس في جلب الرفاهية والنماء للوطن أرضاً وإنساناً، فلا تقدم حضارياً أو تطوراً إنسانياً دون استشعار المجتمع الأمن والأمان في شتى مناحي الحياة، غير أن هذه الخدمات الأمنية الجليلة التي يسهر عليها رجال الأمن لا يُمكن تقديمها بفعالية واحترافية إلا بالتدريب والتعليم اللازمَين لاكتساب مهارة الأداء وخصيصة الاحتراف.

بدوره قال المقدم خليفة عبيد السويدي مدير مدرسة الرماية:

أهنئ أبنائي الطلبة الخريجين وذويهم بتخرج كوكبة من الضباط الأكفاء، والمسلحين بالعلم والمعرفة، داعياً الله عز وجل أن يوفقهم ليسهموا في خدمة أمن بلادهم على أكمل وجه. وأتوجه بجزيل الشكر والتقدير إلى كل من أسهم في صقل هذا الطالب، ومكنه من أن ينهل من هذا الصرح العلمي الكبير، ليصل إلى ما وصل إليه من سمو في المعرفة، ونفاذ في البصيرة.

من ناحيته قال النقيب سعيد جمعة درويش البديوي رئيس قسم سرية الجامعيين والخريجين بإدارة شؤون الطلبة المرشحين: لقد كان لي عظيم الشرف أن أتقلد المهام الإشرافية لمادة المشاة لهذه الدفعة، وسيظل هذا الوسام فخراً لي ما دمت على هذه البسيطة فهو الواجب المقدس الذي أُسند إلي.

مستشار الأكاديمية: صرح علمي عالٍ على المستويات كافة



قال الدكتور علي محمود علي حمودة مستشار أكاديمية شرطة دبي: في كل عام تتجدد الذكرى ونكون على موعد مع تخريج نخبة متميزة من أبنائنا الخريجين من أكاديمية شرطة دبي التي تعدُّ بحقٍ أرقى الصروح العلمية على كل المستويات الوطنية والإقليمية والدولية.

وذلك بعد أن نهلوا منها على مدار دراستهم سواءً في مرحلة الليسانس والقانون وعلوم الشرطة، أم في مرحلة الدراسات العليا التي تلقوا خلالها أفضل العلوم القانونية والشرطية، وأفضل طرق التدريب الأمني والتطبيقي، وأصبحوا جاهزين لحمل رسالة الأمن وتحقيقه في كل بقعةٍ من أرض الوطن.

وأضاف: مما يدعو إلى الفخر والافتخار أن هؤلاء الخريجين يعيشون التطور الهائل الذي تحقق في إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك فإن تخرجهم يتواكب مع إرهاصات الثورة الصناعية الرابعة، كما أنهم من خلال دراستهم بالأكاديمية استطاعوا الوقوف على الأبعاد العلمية والتقنية لهذه الثورة وما تتطلبه من استشراف ثاقب للمستقبل.

والاعتماد على إفرازاتها ومعطياتها التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي وعلى الابتكار بما يمكنهم من القيام برسالتهم الأمنية سواءً أكان ذلك في الحد والوقاية من الجرائم التقليدية والإلكترونية، أم كان في كشفها والاستقصاء عنها.

الفرقة الموسيقية .. دور فاعل في تنظيم العمل

قال العقيد محمد عبدالله الشاعر مدير إدارة الموسيقى: إن دور الفرقة الموسيقية في شرطة دبي فاعل في تنظيم العمل وبث روح الحماس لدى المشاة، وضبط خطواتهم في الطوابير والعروض العسكرية، وعروض التخريج لدورات الطلبة المرشحين والضباط وضباط الصف والأفراد، وذلك من خلال موسيقى عسكرية باهرة تلهب الحماس وتشحذ النفس بالثقة والبهجة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات