تقارير «البيان »

زيارة محمد بن زايد لباكستان قوة دافعة لدعم السلام بالمنطقة

تمثل زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لجمهورية باكستان الإسلامية، محطة جديدة لدعم وتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الإمارات وباكستان والتي شهدت تطورات كبيرة في مختلف الأصعدة، إلى جانب دعم وتعزيز مجالات التنمية والسلام في المنطقة.

وقد حظيت زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى باكستان بتغطية إعلامية مكثفة من قبل وسائل الإعلام العالمية لما تمثلها من أهمية خاصة وتقديراً لدور دولة الإمارات على دعمها المتواصل لباكستان لدفع التنمية الاقتصادية والرعاية الاجتماعية والمساعدات الإنسانية المرتكزة على دعم قطاعي التعليم والصحة إلى جانب تطوير البنية التحتية خاصة في المناطق النائية في باكستان.

علاقات تاريخية

ومنذ الثاني من ديسمبر 1971 فإن علاقات الإمارات مع باكستان تاريخية، كما أن ثمة روابط وطيدة تجمع بين الشعبين الإماراتي والباكستاني وساهمت في إقامة شراكة استراتيجية بين البلدين.

وكان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ طيب الله ثراه ـ يكن حباً خاصاً في قلبه للشعب الباكستاني وقد بادل شعب باكستان هذا الحب بكل احترام، ولغاية اليوم يتمتع هذا القائد العظيم بمكانة كبيرة وعميقة في قلوب الباكستانيين.

جهود

وقد أعلنت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان عن نتائج حملة الإمارات للتطعيم ضد شلل الأطفال، التي نفذت بجمهورية باكستان الإسلامية خلال الفترة من عام 2014 وحتى عام 2018 حيث نجحت الحملة في نتائجها الإجمالية بإعطاء 371 مليون جرعة تطعيم ضد مرض شلل الأطفال لأكثر من 57 مليون طفل باكستاني.

وقد قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، منذ عام 2011 مبلغ 167.8 مليون دولار مساهمة من سموه في دعم الجهود العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال، مع التركيز بشكل خاص على باكستان وأفغانستان.

فيما قامت الإمارات مؤخراً بإيداع 3 مليارات دولار (11 مليار درهم) في المصرف المركزي الباكستاني لدعم السياسة المالية والنقدية في جمهورية باكستان الإسلامية.

مشاريع تنموية

ويقوم صندوق أبوظبي للتنمية بتمويل 8 مشاريع تنموية في باكستان بقيمة إجمالية 1.5 مليار درهم منها 931 مليون درهم على هيئة منح إضافة إلى تمويلات مشاريع في قطاعات الطاقة والصحة والتعليم والطرق والبنى التحتية.

رعاية صحية

وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بتعزيز وتطوير الرعاية الصحية لأبناء الشعب الباكستاني، وبخاصة في المناطق النائية والفقيرة، تم منذ عام 2011 ولغاية عام 2016 تنفيذ مشاريع صحية في باكستان بتكلفة 125.9 مليون دولار.

وشملت مشاريع الإمارات في باكستان في مجال الصحة إنشاء وتجهيز وصيانة 8 مستشفيات وعيادات طبية، وفق أحدث المعايير العالمية الحديثة، سواء في الجانب المعماري أو الفني الطبي، وتبلغ سعة المستشفيات التي تم تنفيذها 1700 سرير مؤهلة لاستقبال وعلاج نحو 3 ملايين مريض سنوياً.

كما تتميز مبادرة الإمارات باهتمامها بتوفير الرعاية الصحية للنساء والأطفال باعتبارهم ركيزة أساسية لصحة الأسرة، حيث تم اعتماد إنشاء مستشفيين نموذجيين مخصصين لعلاج النساء والأطفال وحالات الطوارئ، وهما مستشفى الشيخ خليفة بن زايد في مدينة سيدو بإقليم خيبر بختونخوا، ومستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك في منطقة جنوب وزير ستان بإقليم المناطق القبلية فتح.

كما تم ضمن هذا المجال إنشاء وتجهيز المستشفى الباكستاني الإماراتي في اسلام اباد ومستشفى باجور في منطقة باجور ومعهد طبي في سوات إلى جانب عدد من العيادات الطبية في القرى الباكستانية.

وتساهم هذه المستشفيات المتطورة في العديد من المدن الباكستانية في تقديم الرعاية الصحية الحديثة للشعب الباكستاني وتوفير مقومات الحياة الكريمة لأفراده، ووقايتهم من الأمراض والأوبئة ورفع مستوى الوعي الصحي لديهم، ومساعدتهم على مواجهة التحديات المختلفة في المستقبل.

مدارس وطرق

والتزمت دولة الإمارات العربية المتحدة بمساعدة باكستان خاصة في أوقات الكوارث، ففي عام 2011، أطلقت الإمارات برنامج مساعدة باكستان لبناء المدارس والطرق والجسور وتطوير قطاع الصحة في الأراضي الباكستانية، وفي مايو 2018 وقعت الإمارات وباكستان اتفاقاً بقيمة 200 مليون دولار لرفع مستوى تنفيذ المرحلة الثالثة من هذا البرنامج لمزيد من الاستثمار في إقليمي بلوشستان وخيبر باختونخو.

كما تقوم السفارة الإماراتية في باكستان وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي بتقديم المساعدات المختلفة إلى الشعب الباكستاني.

تحلية المياه

ومؤخراً شهدت منطقة «جوادر» بإقليم بلوشستان وضع حجر الأساس لمشروع محطة تحلية المياه الذي سيتم بناؤه بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة وسويسرا، وسيتم إنجاز المشروع خلال 6 إلى 8 أشهر لتوفير 4.4 ملايين غالون من المياه يومياً لسكان منطقة جوادر مع القدرة على زيادة سعته إلى 9 ملايين غالون من المياه يومياً.

تبادل تجاري

وتشير إحصائيات مركز الدراسات الاستراتيجية في باكستان المستندة إلى إحصائيات المصرف المركزي الباكستاني إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 8 مليارات دولار.

وتستضيف دولة الإمارات على أرضها نحو 1.5 مليون باكستاني يعملون في مختلف القطاعات الصناعية والزراعية والاستثمارية.

وترتبط الإمارات مع باكستان بعدد من الاتفاقيات، من أهمها اتفاقيات تجنب الازدواج الضريبي، وتشجيع الاستثمار، والتعاون في مكافحة الجريمة والإرهاب.

وتعد الأكاديمية التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه في العام 2003 من كبرى الصروح التعليمية في إسلام أباد وتلقى رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وتتمثل إنجازات الأكاديمية في تعزيز الوعي نحو الثقافات والتسامح واحترام التقاليد المتأصلة في مختلف الدول والانسجام بين الطلاب من مختلف الجنسيات وإعداد الطلاب لقيادة مجتمعاتهم في المستقبل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات