أكدوا أن الوثيقة تعزز التسامح والاحترام في المجتمع

مواطنون: ملتزمون بعهدنا لقادتنا في مواصلة الريادة

صورة

ثمّن عدد من المواطنين مبادئ دبي التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، معاهدين القيادة على الالتزام بها في كل الظروف والأحوال لتعزيز الريادة وقيم التسامح والتعايش والسلام، كما طالبوا بإدراجها ضمن مناهج التربية والتعليم في المدارس لغرسها في نفوس النشء.

وقال حامد الزرعوني إن روح الإمارات المتسامحة قائمة على حب الشعوب والتعايش السلمي وحماية المقيمين، تلك القيم التي تأسسنا عليها منذ القدم، والتي مصدرها في المقام الأول ديننا الحنيف، الذي أرسى تلك القيم، مشيراً إلى أن الإسلام دين لا ينفي الآخر على الإطلاق، بل يقرّ بوجود الاختلاف بين الناس في أشكالهم وألوانهم ومعتقداتهم، فهو سنة إلهية وحكمة ربانية.

وأضاف أن التعايش السلمي مع الآخر يعني الاحترام المتبادل ومعرفة كل طرف ما له وما عليه، وهذا ما نشأنا وتربينا عليه في إماراتنا الحبيبة وتترجمه أفعال ومبادرات شيوخنا، ونحن نعاهد القيادة أن نلتزم بهذه المبادئ ونغرسها في نفوس أبنائنا.

وطالبت أمل الحداد بإدراج مبادئ دبي ضمن المناهج الدراسية لطلبة المدارس لتلقينهم دروساً في قوة التلاحم، مشيرة إلى أن الإمارات دولة غطاؤها السلام، سماؤها الانفتاح، ترابها أمن، وروحها عزم، وقيادتها حزم، وهذه المبادئ الثمانية عززت الريادة الحضارية.

وثيقة

وقال عبدالله خلفان البدواوي إن وثيقة المبادئ الثمانية التي نشرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، موجودة قولاً وفعلاً، ونلمسها ونعيشها وندرك كل كلمة فيها.

فحرص سموه على الاتحاد وأفعاله دائماً حاضر في كل المواقف والمناسبات، يشارك فيها بحب وبمبادرات استثنائية تجعلنا ننتظر هذه المناسبات بفارغ الصبر لما فيها من مشاعر الفخر والاعتزاز التي نشعر بها نحن المواطنين، مشيراً إلى أن حرص سموه على راحة كل مواطن ومقيم ومتابعة تقديم الخدمات لهم تسهيلاً عليهم ليس ذلك إلا نموذجاً من حرص سموه على لُحمة الاتحاد الذي تنعم به دولة الإمارات.

وقال أحمد محمد البدواوي إن المبادئ الثمانية نشعر بها ونجدها حاضرة في الإمارات بشكل عام، فالتميز العالمي والتفوق الإداري وأسبقية الدولة في المجالات المختلفة لم تتحقق لولا وجود قانون عادل ومنصف وإرادة قائد نحو التميز من خلال التشجيع والحث على تبني أفضل الممارسات والمنافسة على الرقم الأول في كل الميادين، مشيراً إلى أن سموه عندما يتحدث عن طموح أو مركز يريد تحقيقه فهو يثق من الوصول إليه كونه مهّد ووفّر كل الأساسيات التي تضمن ذلك.

أهداف

وأفاد ناصر سالم العاجل، رئيس قسم الاتصال المؤسسي بالإنابة في مواصلات الإمارات، بأن المبادئ الثمانية لدبي تضمنت أهدافاً واضحة لمستقبل الإمارة، والالتزام بها ضمان لامتداد قصة نجاح خطط ورؤى القائد الاستثنائي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، للارتقاء بدبي إلى العالمية على مختلف الصعد، فنحن في كل يوم نتعلم من سمّوه، فهـو القائــد والمعلــم والملهــم.

وقالت إيمان الأميري، محرر إعلامي في مواصلات الإمارات، إن المبادئ الثمانية لدبي مهّدت الطريق للنجاح ولبلوغ المركز الأول، فلقد تعلمنا من سمّوه أن لا بديل للمركز الأول، فأصبح هذا الشغف هو المحرّك الرئيس لكل ما نشهده من تميّز وإبداع وريادة في دبي وفي دولة الإمارات، ونؤكد أننا ماضون علــى نهجــه، فنحــن علــى يقيــن بــأن هذه المبادئ هي وليدة خمسين عامــاً خاضها سموّه بكل تفانٍ فــي خدمــة الوطــن والشعــب وصنــع المستقبــل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات