أكدوا أنها دستور عمل لمستقبل الإمارة

مسؤولون في دبي معاهدين محمد بن راشد: المبادئ الثمانية منهجنا

صورة

عاهد مسؤولون في دبي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على الالتزام الكامل بالمبادئ الثمانية التي أطلقها سموه للحكم والحكومة في دبي، مشددين على أن المبادئ تمثل الركائز الرئيسة لديمومة الحياة السعيدة والرفاهية والازدهار والعيش الرغد في الإمارة، وسيبدأون بتطبيقها مباشرة في ظل دعوة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي.

وقال معالي حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن المبادئ الثمانية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تمثل في تفاصيلها القواعد الأساسية للدولة الحديثة والعصرية التي تتسم بالاستدامة في جميع مسارات ومجالات التنمية، إضافة إلى ما تمثله المبادئ أيضاً من منظومة القيم والمفاهيم الإنسانية والنبيلة التي تتسم بها دولة الإمارات، والتي تعد دبي جزءاً من ترابها وركناً من اتحادها، كما أكد سموه في المبدأ الأول الاتحاد هو الأساس، الذي أراد تعزيزه في نفوس شعبه.

وذكر معالي القطامي أن المبادئ الثمانية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتفضل سموه بالتوجيه بالعمل بها، ستكون هي شعار كل مسؤول وموظف في هيئة الصحة بدبي، وهي الأساس المعتمد للتطوير وهي أسلوب العمل والمؤشر الرئيس لتقييم الأداء والإنجاز وما يتحقق من أهداف.

كما قال عبدالله البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، إن المبادئ الثمانية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تمثل نبراساً يضيء لنا المستقبل، وخارطة ملهمة توضح معالم طريق دبي، بما فيها من فرص وتحديات خلال السنوات المقبلة لاستكمال مسيرة البناء والتطوير التي يقودها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، الذي نهل وتعلم من معين والده، وتشبع بالحكمة والعدل من مدرسته لتبقى دبي في قلب خارطة التنافسية العالمية في مختلف المجالات.

وأضاف البسطي: «تبرز هذه المبادئ فلسفة سموه ونظرته وقيمه الراسخة التي لا يحيد عنها، وعطاءه للوطن وأبنائه، والتي أثمرت في مجملها عن إنجازات عالمية براقة لدبي يشار لها بالبنان، بفضل من الله ورؤية سموه السديدة وقيادته الاستثنائية، والطاقة الإيجابية التي يبثها سموه في نفوس جميع فرق عمله، حتى تشربنا من نهجه وتعلمنا من فكره ألا نرضى إلا بالصدارة».

وأكد اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أن هذه المبادئ الجذرية التي ربطت بين التجارب والخبرات والتطلعات، تكملة لمسيرة خضراء وازدهار وريادة تحت راية الوطن، متمسكين بالماضي مستشرفين المستقبل، رافعين الرؤوس نحو الفضاء.

وقال: «إننا في شرطة دبي جزء من حكومتها وفي إمارة بين إمارات الوطن، ندرك مسترشدين بقيادتنا الرشيدة أن الاتحاد هو الأساس ونعمل على صون الوطن وحماية ترابه والمحافظة على رفاهه وازدهاره كمحصلة طبيعية لرؤية وحكمة قيادته وحياة شهدائه الأبطال».

وتابع المري: «إن هذه المبادئ بشموليتها وجدليتها تربط بتكامل عظيم كل الدوائر لتعمل معاً كخلية نحل، فالمبدأ الثاني من صلب وجوهر عملنا «لا أحد فوق القانون» ونحن نعمل تحت القانون وبه ونسعى لتنفيذه سعياً لبسط الأمن والأمان والمحافظة على مكتسبات الدولة وازدهارها».

وعاهد اللواء المري صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باسمه وباسم كل العاملين في شرطة دبي على بذل الغالي والنفيس من أجل نشر الأمن والطمأنية والتسامح وجعل دولة الإمارات العربية المتحدة من أسعد وأأمن دول العالم، والعمل وفق المبادئ الثمانية كدستور للعمل في شرطة دبي ومنهج أكاديمي للأجيال القادمة.

استدامة

وأكد مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جعل من استدامة الخير، الذي يعيشه اليوم أبناء دولة الإمارات العربية والمتحدة والمقيمين على أرضها الطيبة غاية سامية، حيث إن ديمومة هذا الخير لا تتحقق إلاّ بوجود قادة استثنائيين يتناقلون خبراتهم عبر الأجيال، سطر لنا سموه منهاج عمل يضم ثمانية مبادئ لكل من هو في موقع المسؤولية والقيادة وهي في حقيقة الأمر خلاصة التجارب التي خاضها سموه على مدار خمسين عاماً، قضاها في خدمة دولة الإمارات العربية المتحدة ودبي، كما تمثل تلك المبادئ أهم الدروس التي اكتسبها من مجالسته للمغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما.

بدوره أكد سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، أن المبادئ التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تمثل مدرسة عالمية في القيادة والحكم تحمل اسم سموه.

وتابع الطاير: هذا القائد الفذ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، استطاع تغيير منظومة العمل الحكومي فأصبحت تنافس القطاع الخاص في مختلف المجالات، هذا القائد الاستثنائي، الذي نحتفل اليوم بمناسبة مرور 50 عامًا على توليه أول منصب له في خدمة الوطن وبمسيرته الحافلة بالعطاء والتنمية والنجاح لإعلاء شأن الوطن على جميع المستويات، وتحقيق الرقم واحد في جميع المجالات، قائد رفع سقف الطموح والتوقعات، قائد نفتخر به ونستلهم خطانا من رؤيته وحكمته، قائد لا يعرف المستحيل ولا يستشرف المستقبل فحسب وإنما يصنعه.

توجيهات سامية

‏‫أيضاً قال اللواء محمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي: إن المبادئ الثمانية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، توجيه سامٍ من سموه وواجب وطني يجب علينا كمسؤولين ومواطنين انتهاجها وترسيخها في حياتنا وفي مؤسساتنا والالتزام بكل ما جاء بها لتبقى دولة الإمارات العربية المتحدة تسمو بروح التسامح والعدل والمساواة، وأن تبقى واجهة عالمية للاقتصاد.

وأضاف المري: «إن سموه لا يدخر جهداً في سبيل الارتقاء بدولتنا والمضي على خطى القادة المؤسسين، رحمهم الله، واتباع نهجهم في القيادة وتذليل الصعاب ليعش أبناء الوطن في رفاه ورخاء وتسخير كل الإمكانيات لما فيه الخير والصالح للوطن وأبنائه الأوفياء وللأجيال القادمة بإذن الله».

وقال المري: «نعاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على الالتزام بتلك المبادئ الثمانية، ومواصلة العمل بها، وبأن نكون خير من يعمل بها، وأن نظل مخلصين للوطن والقيادة».

وقال عبدالله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي: «نعاهد الله تعالى، ومن ثم نعاهدكم يا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بالسمع والطاعة، والسير على نهجكم القويم، ونهج حكومة دبي السديد، والحرص على الالتزام بالمبادئ الثمانية للحكم، التي أعلنتم عنها سموكم».

وأضاف مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، أن هذه المبادئ الثمانية هي منهاج حياة سارت عليه الأجيال السابقة، وتسير عليه الأجيال الحالية، وسوف تسير عليه الأجيال القادمة بمشيئة الله، لما لهذه المبادئ من تأثير إيجابي على التقدم الذي تشهده دبي، وما وصلت إليه من حضارة ورقي وتميز في مختلف المجالات، ونسأل الله العلي القدير أن يعيننا على وضع الآليات لضمان السير على هذه المبادئ السامية.
وفي ذات السياق أكد اللواء خبير راشد ثاني المطروشي، مدير عام الدفاع المدني بدبي، جعل «وثيقة المبادئ الثمانية»، التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، دليل فكر ومنهاج عمل في جميع خططنا ومشاريعنا وبرامجنا وإجراءاتنا.

وتابع المطروشي: ندرك أن الاتحاد هو مصيرنا وسِرِّ تفوقنا وريادتنا في العالم، وأن العدل أساس الملك ومصدر تلاحم مجتمعنا بقيادتنا الرشيدة وملهم ملايين البشر المتطلعين للمساهمة في نجاح دولتنا وتألقها، وأن السعادة تكمن في توفير احتياجات الناس التي يحققها الاقتصاد القوي السريع النمو والاستقطاب الفعّال لقطاع المال والأعمال للمساهمة في حركة التنمية المتزايد واستشراف المستقبل عبر أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي.

تجربة غنية

بدوره أكد أحمد عبد الكريم جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «وضع بين أيدينا اليوم ثمرة تجربته الغنية التي امتدت خمسة عقود من النجاح والتميز، واختزلها لنا في ثمانية مبادئ وقواعد ذهبية اختصرت حكمة سموه في الحكم والحكومة».

وتابع جلفار: «ثمانية مبادئ تشكل بذاتها منظومة عمل متكاملة من القيم الأساسية والقواعد الراسخة التي شكلت خريطة طريق لنجاح تجربة دبي ووصولها للعالمية».

وذكر حميد سلطان المطيوعي، المدير التنفيذي لورشة حكومة دبي أن وثيقة المبادئ الثمانية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تمثل منهاجاً متكاملاً ورائداً لكل صاحب مسؤولية بما يضمن استمرار الرخاء والازدهار لشعبنا ودولتنا الحبيبة، حيث رسم سموه من خلالها مسارات النمو والتقدم في إمارة دبي.

وقالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية: «إن المبادئ الثمانية للحكم والحكومة التي أرساها وأطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تميّزت بكونها تعكس نهج القيادة الحكيمة الذي طالما تجسّد في أسلوب قيادة صاحب السمو على مدار العقود الماضية وهي اليوم الأساس الذي سنبني عليه مستقبل دبي، وسنحرص في دبي الذكية على جعلها الدعامة التي تقوم عليها عملياتنا وسنجعلها ملموسة في تجارب المدينة التي نبنيها ونقدمها للناس».

وأكد خلفان جمعة بلهول، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، أن مسيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تلهم الشباب الإماراتي على النجاح والاجتهاد ومواصلة العمل للمساهمة في بناء المستقبل، وتشجعهم على تولي المسؤولية لقيادة الدولة والمجتمع نحو الريادة.

وقال إن المبادئ الثمانية التي أطلقها سموه لمستقبل دبي تمثل منهجاً استشرافياً يرتكز على التخطيط وتشجيع واستقطاب المواهب والتشريعات المناسبة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة وتنويع مصادر الدخل بهدف تهيئة الأسس لمستقبل الأجيال القادمة.

وذكر سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة لهيئة الثقافة والفنون في دبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يواصل إعداد أجيال من القيادات المخلصة القادرة على تحمل المسؤولية ومواجهة التحديات، مقدماً لنا خلاصة تجربته الممتدة لخمسين عاماً من الحكم الرشيد والعطاء النابض المستدام.

وتابع: «تجسد المبادئ الثمانية التي أطلقها لنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خريطة طريق ونهجاً يقودان كل مجتهد يتحمل أي مسؤولية في عمله إلى ترك بصمة متميزة على نهضة دبي».

وأوضح سامي قرقاش، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، أن المبادئ والأسس الثمانية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تعكس الخبرات والتجارب التراكمية التي حصل عليها سموه طوال 50 عاماً من الحكم، فضلاً عن أنها تقدم على طبق من ذهب إطاراً ممنهجاً للاقتداء به من الجميع بهدف مواصلة الإنجازات التراكمية لدبي مستقبلاً.

همة عالية

وقال خليفة الدراي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، إن المبادئ العظيمة التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للحكم والحكومة، تكشف عن نفس شفافة عالية الهمة وتنم عن إنسانية وسماحة قل أن تحتويها نفس حاكم في هذا العصر، وإنها لدليل على أن الله تعالى أهدانا حكاماً أوفياء يشعرون بأدق شؤون حياتنا ولديهم الإصرار على التنمية الشاملة وتحقيق السعادة للجميع.

وأكدت شمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، إن المبادئ الثمانية للحكم والحكومة في دبي التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تنبع من حكمة سموه وتعبر بحق عما يتمتع به من عدل وبصيرة، وتعكس في الوقت ذاته مدى المسؤولية الحقيقية للحاكم وولائه لوطنه ووفائه لأبناء شعبه وكل من يقيم على أرض الوطن، وحرصه على الأجيال القادمة.

وقال علي المطوّع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر: «نعاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بكل إداراتها وكوادرها وموظفيها على استلهام المبادئ الثمانية الملهمة للحكم والحكومة في دبي التي أطلقها سموه، جاعلين من مضمونها المحكم الذي يختصر تجربة خمسين عاماً من الإنجاز قضاها سموه في خدمة الوطن، منهجاً لعمل مؤسستنا ومرجعاً لخطط عملها وسياساتها واستراتيجياتها ومعايير الحوكمة التي تعتمدها والمبادرات التي تطلقها والبرامج التي تنفذها والدور الذي تلعبه في ترسيخ الموقع الحضاري لدبي في إسعاد الإنسان وبناء الأوطان».

وقال الدكتور سيف درويش، رئيس قسم الاتصال والعلاقات العامة في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، استطاع أن يصنع دولةً رائدةً على كل الأصعدة، ترفع راية الوطن عالياً في كل الميادين عربياً وعالمياً، و«وإننا استجابة منا للمبادئ الثمانية التي أطلقها سموه، نعلن الالتزام بها والعمل عليها وتطبيقها في جميع الأحوال».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات