35 مبادرة أطلقتها دار زايد للثقافة الإسلامية في 2018

■ جانب من المبادرات الثقافية التي أطلقتها الدار في عام زايد | من المصدر

اختتمت دار زايد للثقافة الإسلامية مبادرات «عام زايد»، بإطلاق مبادرة «رد الجميل» بهدف تنفيذ مشروعات خيرية باسم المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الاتحاد، طيب الله ثراه، عن طريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في دول عدة.

وبلغت المبادرات التي أطلقتها في عام زايد 35 مبادرة متنوعة.وقالت الدكتورة نضال محمد الطنيجي، المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية في حديثها لـ«البيان»: إن احتفالية عام زايد ليست للتذكير بمآثر الشيخ زايد، رحمه الله، فقط، وإنما لتجديد العهد بأن نكون دائماً على درب زايد وخطواته وفكره.

وأشارت الطنيجي إلى أن الدار نفذت 53 فعالية ونشاطاً مختلفاً بخمس لغات عالمية خلال عام زايد صيغت البرامج التي تجسد أهمية شخصية الشيخ زايد التاريخية الكبيرة، وتحاكي مضمونه، وتبرز الدور الريادي له في مختلف المجالات.

وتابعت: لقد عرّف عام زايد الأجيال الحالية والقادمة بإرثه العريق، وأعطاهم دافعاً لتحقيق رؤية المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، للازدهار والتسامح والسلام. وأضافت: «إن تفضل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتسمية وجعل عام 2019 عاماً للتسامح هو خير ختام لعام زايد، لما في ذلك من امتداد لنهج وفكر ومفاهيم وقيم التسامح.

مبادرات

وقال خليفة عبدالله الساعدي رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام: إن الدار أطلقت في عام زايد 35 مبادرة متنوعة ومنها «ملتقى زايد للأخصائيين الاجتماعيين» تحت شعار «من أجل خدمة مجتمعية مستدامة». وكان عبارة عن لقاء مجموعة من الأخصائيين الاجتماعيين من جهات حكومية مختلفة يهدف إلى الارتقاء بعمل الأخصائيين من خلال تبادل الخبرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات