«تبون تقرون؟» تدعم معارف أطفال مستشفى الجليلة في دبي

استضاف مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال في دبي مبادرة «تبون تقرون؟» التي تندرج تحت مؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، وأُسّست عام 2013 برئاسة الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان.

وفي إطار احتفالها بمرور خمس سنوات على تأسيسها، قدّمت مبادرة «تبون تقرون؟» عربتين متنقلتين مليئتين بالكتب هديةً إلى مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال في دبي.

وفي هذا الصدد، شارك الدكتور عبد الله الخياط، المدير التنفيذي لمستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، أمس، في قراءة عدد من الكتب للأطفال المرضى في المستشفى.

وأعرب الخياط عن سعادته بالشراكة مع مبادرة «تبون تقرون؟» التي تتيح الفرصة للأطفال المرضى القراءة، من خلال تأمين بيئة تعليمية مريحة وممتعة لهم، أثناء وجودهم في المستشفى، لمساعدتهم على التعافي عبر إيجاد عالم رائع يدعم إعادة تأهيلهم من خلال قراءة الكتب.

ووجّه الشكر إلى الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيسة ومؤسسة المبادرة، على تبرعها الكريم بمجموعة من كتب الأطفال، معبّراً عن سعادته بالجلوس مع بعض الأطفال المرضى في المستشفى، وتعريفهم بتاريخ الأب والقائد المؤسس لدولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لافتاً إلى التطلع في المستقبل القريب إلى تعزيز التعاون مع مبادرة «تبون تقرون»، ومنح الفرصة للأطفال المرضى في المستشفى للاستفادة من هذه المبادرة الفريدة من نوعها.

وأعربت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيسة ومؤسِّسة المبادرة، عن شكرها للدكتور عبد الله الخياط على دعمه للمبادرة، ومشاركته في قراءة القصص للأطفال المرضى في الذكرى الخامسة لتأسيس مبادرة «تبون تقرون؟».

وقالت إن للقراءة فوائد صحية جمّة، تتمثل بشكل كبير في قدرتها على تحفيز الدماغ، والحد من التوتر وتعزيز الذاكرة، كما أن لها دوراً كبيراً في مساعدة الأطفال على الشفاء والتخفيف من معاناتهم.

وعبّرت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان عن سعادتها بالتعاون مع مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، معربةً عن أملها بافتتاح غرفة دائمة للقراءة في المستشفى.

بدوره، أشاد الدكتور محمود طالب آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، بالدور الفعّال لهذه المبادرة، موضحاً أن دعم وتشجيع القيادة الحكيمة للمبادرات المجتمعية يُعدّ الركيزة الأساسية لإيجاد جيل مثقف واعٍ يقود الدولة إلى مستقبل واعد مشرق.

وأكد ضرورة الحفاظ على القراءة بين مختلف الأعمار، من خلال هذه المبادرة التي تهدف إلى مساعدة الأطفال المرضى على الشفاء بالقراءة أثناء وجودهم في المستشفيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات