انطلاق برنامج القيادات العربية الإنسانية الشابة في المغرب

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية انطلقت أمس الدورة الأولى لبرنامج القيادات العربية الإنسانية الشابة في مقر كلية فاطمة للعلوم الصحية بالرباط تحت شعار «على خطى زايد».

وتشارك في هذه الدورة نخبة من الشباب في مبادرة هي الأولى من نوعها لصناعة القادة في مجالات العمل الإنساني من خلال استقطاب أفضل الكفاءات وتدريبهم وصقل مهاراتهم وتمكينهم من خدمة الإنسانية بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وانطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بأن يكون عام 2018 عام زايد وكذلك توجيهات سموه بأن يكون عام 2019 عام التسامح.

وجاءت الدورة بمبادرة من برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع وإشراف من مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وتنظيم أكاديمية زايد الإنسانية وباستضافة من كلية فاطمة للعلوم الصحية الشريك الاستراتيجي وبمبادرة مشتركة من جمعية الأيادي البيضاء المغربية وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية.

وقالت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام إن انطلاق دورة التقاء القيادات الشابة جاء تزامناً مع حملات الشيخة فاطمة الإنسانية للمرأة والطفل في الأقاليم المغربية وفي إطار برنامج إماراتي مغربي طبي تطوعي برئاسة جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري يستمر لمدة سنة كاملة باستخدام سلسلة من العيادات المتحركة والمستشفيات الميدانية التخصصية تقدم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية المجانية للمرضى من النساء والأطفال إضافة إلى تنظيم سلسلة من الملتقيات لإعداد قادة من الشباب في مجال العمل التطوعي والعطاء الإنساني والذي يعكس عمق العلاقات الوثيقة بين البلدين الشقيقين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات