في احتفال برعاية حاكم الشارقة

إبراز جهود الإمارات في حماية اللغة العربية

شهد الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي، رئيس مكتب صاحب السمو حاكم الشارقة، احتفالية اليوم العالمي للغة العربية، التي نظمها المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة، بالتعاون مع وزارتي التربية والتعليم، والثقافة وتنمية المعرفة.

وجامعة الشارقة، والجامعة القاسمية، وجمعية حماية اللغة العربية، ومجمع اللغة العربية بالشارقة، ومبادرة لغتي، وجمعية المعلمين، وإدارة خدمات المدينة الجامعية، صباح أمس، بمسرح الرازي بمجمع كليات الطب والعلوم الصحية بجامعة الشارقة.

وتضمن الاحتفال الذي رعاه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، فعاليات تعلي من شأن لغة القرآن، وتبرز جهود الإمارات في حمايتها.

شكر وتقدير

وشكرت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة رئيسة المجلس الاستشاري للغة العربية، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على جهود سموه الكبيرة في الثقافة بكل أشكالها، والمحافظة على اللغة العربية وتطوير محتواها ودعم وتعزيز مختلف المبادرات الرامية إلى الارتقاء باللغة العربية.

جهود

وأضافت معاليها: «اتخذت الإمارات خطوات واسعة، وأطلقت مبادرات نوعية للحفاظ على اللغة العربية، وتعزيز مكانتها في المجتمع، حيث أطلقت ميثاقاً للغة العربية لزيادة استخدامها في الحياة العامة، ورعاية كافة الجهود الهادفة لتعزيز مكانة اللغة العربية بما يضمن إحياء اللغة العربية كلغة للعلم والمعرفة».

ولفتت إلى أهمية اللغة العربية وتاريخها: «استوعبت لغتنا العربية في القرون الماضية جميع أشكال المعرفة الإنسانية، فتثبت كتب التاريخ أن اللغة العربية كانت حتى القرن 16 إحدى لغتين كتبت بهما الفلسفة والعلوم: العربية في الشرق واللغة اللاتينية في الغرب».

تثمين

وثمّن الدكتور حميد النعيمي مدير جامعة الشارقة، جهود صاحب السمو حاكم الشارقة في خدمة اللغة العربية، وإسهامات سموه غير المسبوقة في مختلف المجالات التعليمية والتربوية للحفاظ عليها، مشيراً إلى إنشاء سموه العديد من المؤسسات المتخصصة لحماية اللغة العربية، ورعاية سموه العديد من الندوات والمؤتمرات التي تنظمها جامعة الشارقة في إطار البحث في اللغة العربية ودورها الحضاري وأهمية المحافظة عليها.

رؤية

وأعلن الدكتور عيسى صالح الحمادي، مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة، عن الإصدارات الجديدة لهذا العام 2018 التي نفذها المركز انطلاقاً من مقره في الشارقة على المستوى الإقليمي لدول الخليج هذا العام، والتي تناولت تطوير محتوى واستراتيجيات مناهج وطرق تدريس وتعليم وتعلم في اللغة العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات