ولي عهد رأس الخيمة: دولتنا سباقة في نشر السلام والتسامح

أكد سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة أن التسامح جزء أصيل من ثقافة الشعب الإماراتي ورثه عن آبائه وأجداده، غرسته في نفسه قيم الدين الإسلامي السمح وتقاليد الآباء والأجداد واستلهاماً من رؤية القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين، رحمهم الله، التي تمثل نبراساً نهتدي به للسير قدماً على درب الريادة، الأمر الذي ساهم في تعزيز مكانة الإمارات وباتت الأولى عالمياً في التسامح والتعايش. وقال سموه إن دولتنا أصبحت بفضل من الله ورؤية القيادة الرشيدة للدولة واحة آمنة وبيئة مثالية للتعايش الإنساني والتعددية ونموذجاً يحتذى به في التعايش والتعددية وقبول الآخر ونبذ الكراهية والعصبية والتمييز والتسامح بين جميع أفراد المجتمع في كنف من المساواة والوئام دون تمييز على أساس الدين أو المذهب أو العرق أو اللون، الأمر الذي جعل دولة الإمارات حاضنة للشعوب، حيث يعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية من مختلف دول العالم في وئام وانسجام واحترام الآخر دون عنصرية وهو ما يلامسه كل من يدخل هذه الأرض الطيبة.

وأثنى سمو ولي عهد رأس الخيمة على الإعلان الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2019 عاماً للتسامح، مشيراً سموه إلى أن الإمارات سبّاقة في نشر قيم السلام والتسامح والوحدة والتعايش والانفتاح على الآخر في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات