«التغير المناخي» تنظم صيد الأسماك السطحية بواسطة الشباك بطريقة الحلاق

ضمن جهود حماية الحياة البرية والبحرية وتحقيق استدامة التنوع البيولوجي في الدولة، وبناء على توصيات هيئة البيئة في أبوظبي والدراسات وبرامج الرصد التي أجرتها، أصدرت وزارة التغير المناخي والبيئة قراراً وزارياً رقم (542) بشأن تعديل أحكام القرار الوزاري رقم (598) لسنة 2017 بشأن تنظيم صيد الأسماك السطحية بواسطة الشباك بطريقة الحلاق (التحويط).

وبموجب التعديلات الجديدة فإنه يمنع صيد الأسماك السطحية بواسطة الشباك بطريقة الحلاق بإمارة أبوظبي من يوم الأحد الموافق 23 ديسمبر 2018، كما يمنع حمل ذات الشباك على كل الوسائل البحرية في مياه الصيد التابعة للإمارة، وينطبق القرار على جميع الصيادين المسجلين لدى الوزارة.

وأشادت الدكتورة، شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة- أبوظبي بالإنابة بقرار منع صيد الأسماك بواسطة الشباك في مياه إمارة أبوظبي، مؤكدة أهمية هذا القرار في تعزيز الجهود لحماية الأنواع البحرية المهددة بالانقراض مثل أبقار البحر والسلاحف البحرية، ولضمان وقف التدهور الذي يشهده المخزون السمكي في دولة الإمارات.

وتم إصدار القرار الوزاري بناء على توصيات ودراسات وبرامج رصد هيئة البيئة في أبوظبي، وبعد فترة وجيزة من الإعلان عن بدء موسم الصيد بالشباك بطريقة الحلاق نظراً لتسجيل حالات نفوق أبقار البحر، التي وصلت إلى معدلات قياسية هذا العام، حيث رصدت الفرق التابعة للهيئة نفوق 22 بقرة بحر حتى الآن، وقد عثرت فرق التفتيش البحري التابعة للهيئة مؤخراً على 9 أبقار بحر نافقة على الشريط الساحلي لإمارة أبوظبي من منطقة السلع وحتى منطقة غنتوت.

ويهدف القرار إلى استدامة الثروة السمكية وحماية الأحياء المائية المهددة بالانقراض، حيث تحتضن مياه المنطقة ثاني أكثر تجمع لأبقار البحر على مستوى العالم من بعد أستراليا، وتشكل مياه أبوظبي موطناً لما يزيد على 40% من العدد الإجمالي لهذا النوع في المنطقة.

وأضافت: إن استمرار نفوق أبقار البحر في مياه الإمارة نتيجة لتعرضها للاختناق بعد وقوعها بشباك الصيد التي يتم استخدامها بشكل مخالف لتشريعات الصيد وبطريقة غير مستدامة مثل (الهيال) من قبل بعض الصيادين ستؤدي إلى تدهور مجموعات أبقار البحر من مياه الدولة خلال السنوات العشر المقبلة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات