«الهلال الأحمر» تسدد ديون 1700 من الغارمات في الأردن

بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، تبنت الهيئة، مبادرة تتكفل من خلالها بسداد ديون 1700 امرأة من الغارمات في الأردن، ومن السجينات حالياً، وذلك في بادرة إنسانية اجتماعية، تأتي انطلاقاً من الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، لتقديم المساعدة لمن يحتاجها في مختلف البلاد العربية والإسلامية.

وتم بموجب هذه المبادرة، الإفراج الفوري عن جميع السجينات، وإنهاء طلبات التنفيذ القضائي، بحق من ترتب عليهن طلبات قضائية، إثر عجزهن عن سداد ديون ترتبت عليهن، بسبب ظروفهن الاقتصادية والأسرية، وبتن مهددات بالسجن إثر ذلك.

ووجد في العاصمة الأردنية وفد من هيئة الهلال الأحمر، للإشراف على تنفيذ توجيهات سمو رئيس الهيئة، بالتعاون والتنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعية الأردنية، والجهات الأخرى ذات الاختصاص، ومتابعة إجراءات تسديد المديونيات، والإسراع بإنهاء الطلبات القضائية بحق المستفيدات من المبادرة.

وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر: «إن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، تأتي في إطار مبادرات سموه الخيرية المتعددة، وتجسد مبادرة سموه، نظرته الإنسانية والعروبية، بالالتفات إلى تلك الفئة الهامة من المجتمع، وهن الغارمات في الأردن، وإيجاد الحلول لمشكلاتهن المالية، وما ترتب عليها من تداعيات نفسية واجتماعية سلبية.

وأشار الفلاحي إلى أن المبادرة تسعى إلى تحقيق عدد من المقاصد الخيرة منها: «فك ضائقة هؤلاء النسوة، وإتاحة الفرصة أمامهن للإقبال من جديد على الحياة، والانخراط في المجتمع بتفاؤل وأمل كبيرين، إلى جانب إعطائهن وأبنائهن وذويهن فرصة الفرح، ورسم حياة جديدة ملؤها الأمل بمستقبل أفضل».

وقال: «إن هيئة الهلال الأحمر، شرعت فوراً في تنفيذ توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، للسداد عن الغارمات في أسرع وقت ممكن»، وأضاف: «رحبت الجهات المختصة في الأردن بالمبادرة، وأعربت عن استعدادها التام للتعاون مع الهيئة في هذا الصدد، وإتمام الإجراءات بالصورة التي تحقق مقاصدها الخيرة والإنسانية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات