سفيرنا في لبنان يفتتح توسعة كنيسة السيدة

خلال حفل الافتتاح | وام

افتتح حمد سعيد سلطان الشامسي سفير الدولة لدى الجمهورية اللبنانية توسيع وإضاءة باحة «كنيسة السيدة» في عمشيت، التي تكفلت «ملحقية الشؤون الإنسانية والتنموية» بسفارة الدولة بدعم الأعمال التي نفذت التزاماً بنهج الإمارات المتسامح، وفي دعم مختلف المناطق والأطياف.

حضر الافتتاح الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان، والوزير السابق ناظم الخوري، ولحود لحود مدير عام المراسم والعلاقات العامة في رئاسة مجلس الوزراء، والمطران ميشال عون راعي أبرشية جبيل المارونية، وعدد من الكهنة وحشود شعبية.

علاقات

وألقى الخوري شربل الخوري، كلمة شكر فيها دولة الإمارات على المساهمات التي تقدمها إلى مختلف اللبنانيين دون تمييز أو تفرقة، مؤكداً أن الإمارات تجسد بالقول والفعل معنى العلاقات الأخوية والعربية من خلال النشاطات التي ترعاها وتمولها.

وأعرب سفير الدولة، عن سروره لتواجده في هذا المكان الذي يعد مكاناً للتسامح والعيش المشترك، وهو شعار رفعته دولة الإمارات منذ نشأتها وحتى اليوم من خلال احتضانها أكثر من 200 جنسية على أرضها، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تكرس الانفتاح وإرساء لغة الوسطية والاعتدال ومكافحة التطرف والإرهاب.

دعم

وأضاف: «لدينا قناعة تامة بأن الأديان كلها مكملة لبعضها البعض، والإنسان هو المعني في استراتيجية دولتنا ولا يعنينا لا دينه ولا لونه ولا شكله بقدر ما يعنينا الإنسان كإنسان».

وأشار إلى أن الإمارات هي في المرتبة الأولى عالمياً في المساعدات الإنسانية والتنموية للسنة الخامسة على التوالي، وفق منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية نسبة إلى دخلنا القومي، وهذا دليل على تكريسها العمل الإنساني والتنموي ليصبح ثقافة مجتمعية».

وأكد أن الزيارة الرسمية التي سيقوم بها قداسة بابا الكنيسة الكاثوليكية البابا فرنسيس إلى الإمارات خلال الفترة من 3 إلى 5 من شهر فبراير 2019 تعني الكثير، لأن الإمارات هي حاضنة لقيم التسامح والتعايش الإنساني، وإشاعة روح المحبة والسلام، وهي مثال يحتذى به على الصعيد المحلي والإقليمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات