تطوير إدارة البيانات لتعزيز توظيف الكفاءات في أبوظبي

المشاركون في الملتقى | من المصدر

كشفت عائشة الشامسي، مديرة إدارة الإحصاء في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، عن خطة لتطوير استراتيجية إدارة البيانات واستشراف المستقبل لبناء منظومة متكاملة تعزز التوظيف الأمثل للكفاءات البشرية والفنية والتقنية بهدف تحقيق إنجازات نوعية لصالح أبوظبي.

وأشارت الشامسي خلال الملتقى السنوي لأعضاء برنامج البنية التحتية للبيانات المكانية لإمارة أبوظبي الذي نظمته هيئة الأنظمة والخدمات الذكية في أبوظبي على مدار يومين، إلى أن نسبة إنجاز الخطة بلغت 39%، فيما بلغت نسبة تبني سياسة البيانات 100%، ونسبة تبني الخطة 57%، أما نسبة تطبيق معايير إدارة البيانات 46%، مشيرة إلى أنه تم عقد 125 ورشة عمل، و46 اجتماعاً، استهلكت نحو 8 آلاف و999 ساعة عمل وشارك بها 61 موظفاً.

وأوضحت أن أبرز التحديات التي واجهت تنفيذ الخطة هي: عدم تقدير القيمة الفعلية للبيانات وقدرتها على صنع القرار، وتوافق وترابط الأنظمة الإلكترونية بناء على متطلبات حوكمة البيانات والتوجهات الحكومية، وشح سوق العمل من الكوادر المواطنة في مجال إدارة البيانات وذكاء الأعمال، وتوثيق البيانات ومواءمتها مع التشريعات الصادرة محلياً واتحادياً.

ولفتت إلى أن أبرز المخاطر التي واجهوها تمثلت في مواءمة إجراءات السرية والخصوصية التي تحكم التعامل بالبيانات مع العمليات المؤسسية، ومقاومة التغيير في تبني متطلبات إدارة البيانات، ووحدة تنظيمية معنية بإدارة البيانات في الجهاز. وخلال الملتقى تم استعراض «برنامج إدارة البيانات الحكومية» المصمم خصيصاً لتطبيق سياسة ومعايير إدارة البيانات على مستوى حكومة أبوظبي، تماشياً مع التوجه الوطني نحو الارتقاء بجودة الخدمات الحكومية بما يضمن تحسين جودة حياة المواطنين والارتقاء بالبيئة الاقتصادية لإمارة أبوظبي، حيث صُمّم البرنامج بناءً على التقييمات الحكومية وأفضل الممارسات المتبعة في إدارة البيانات العالمية، وذلك لدعم الابتكار وتحقيق التميز الحكومي من خلال توفير بيانات مفتوحة بطريقة آمنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات