«جافي» يختتم فعالياته بأبوظبي

ميركل: نقدّر دور خليفة والإمارات في دعم اللقاحات والتحصين عالمياً

■ ريم الهاشمي وزعماء أفارقة خلال المؤتمر | تصوير: سيف الكعبي

توجهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وحكومة الإمارات لجهودها في دعم أنشطة اللقاحات والتحصين في العالم، واستضافة مؤتمر منظمة التحالف الدولي للقاحات والتحصين «جافي»، وعبّرت عن أمنياتها بتحقيق نتائج مثمرة وأفكار مبتكرة تسهم في تعزيز عمليات التطعيم في مختلف دول العالم.

وقالت ميركل، في رسالة مصورة عُرضت على هامش مؤتمر «جافي» الذي اختتم أعماله أمس في أبوظبي: «إن الصحة من المتطلبات الرئيسة المهمة للتنمية المستدامة في الدول النامية، وتعد الصحة أيضاً إحدى نتائجها، وإنه لمن دواعي سروري أن يتم استعراض النتائج وخطة العمل العالمية من أجل حياة أكثر صحة للجميع، حيث ستعد هذه الخطة تتويجاً لجهودنا المشتركة».

وعلى مدى يومين، استضافت العاصمة أبوظبي المؤتمر، بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، إذ استعرض التقدم المرحلي في خطة «جافي» للفترة 2016 -2020، وبحث التحديات القائمة وتنقيح الإجراءات المتخذة لزيادة فرص الحصول على التحصينات واللقاحات في الدول الأكثر فقراً على مستوى العالم.

تقدير واعتزاز

من جهته، عبّر ايسوفو محمدو، رئيس جمهورية النيجر، عن تقديره واعتزازه بما تقدمة دولة الإمارات أعمال إنسانية عظيمة في مكافحة الأمراض ودعم جهود التحصين في مختلف دول العالم، وقال إن الشكر موصول لجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في هذا الشأن، ولاستضافة هذا المؤتمر المهم لمنظمة التحالف الدولي للقاحات والتحصين «جافي» في العاصمة أبوظبي.

وأضاف الرئيس إيسوفو، خلال الجلسة الرئيسة في اليوم الثاني من المؤتمر، أن النيجر تواجه العديد من التحديات الديمغرافية والأمنية والمناخية، وهذه التحديات مجتمعة تؤدي إلى زيادة الحاجة إلى توفير الخدمات الصحية للسكان.

أولويات

وأوضح أن دعم القطاع الصحي في النيجر يعد من ضمن أهم الأولويات الثمانية لبرنامج التنمية الذي نعمل عليه منذ 8 سنوات، واليوم نحاول تخصيص 10% من الميزانية الحكومية لتطوير ودعم القطاع الصحي، إضافة إلى مساهمات الشركاء في هذا الجانب، مشيراً إلى أن التحالف الدولي «جافي» يسهم في دعم هذا القطاع في النيجر منذ تأسيسه، إذ تمكن من تحصين 700 مليون شخص وإنقاذ 10 ملايين طفل في العالم.

التزام واضح

وأكدت معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة للشؤون الخارجية، أن الأهداف عندما تكون واضحة منذ البداية فمن الأسهل بعد ذلك تحقيقها، إذ سعت دولة الإمارات منذ تأسيسها عام 1970 إلى التزام واضح بالحرص على أن جودة حياة السكان ستكون ضمن أهم قائمة اهتمام الحكومة، وبالفعل تحقق ذلك، مشيرةً إلى أن شعار الإمارات وغايتها هو الحرص على إيجاد حياة صحية سعيدة لجميع الناس في منطقتنا والعالم.

وأضافت: «نحن في الإمارات ملتزمون بدعم وتشجيع التنمية في دول إفريقيا وآسيا، وأن القوة فيما تحققه الإمارات في هذا الشأن أنها تسهّل عمل المنظمات الدولية المعنية لتحقيق تلك الإنجازات، والوصول إلى الأطفال، وتحصينهم ضد مختلف الأمراض في أي مكان في العالم».

وأوضحت أن خبرة الإمارات في مجال المساعدات الإنسانية تدفعها دائماً إلى توسيع نطاق هذه الأعمال النبيلة، وتعميمها في شتى بقاع العالم لينعم كل فرد فيها بالصحة، وكذلك استثمار هذه النجاحات في المستقبل.

وقالت: «إن أقوى رسالة يمكن أن توجه إلى الناس بشأن التطعيمات وإنقاذ الأرواح هي الاستمرار في حثهم على بذل المزيد من الدعم والجهد للوصول إلى أكبر واشمل تغطية بالتطعيمات الضرورية».

تنمية مستدامة

بدوره، قال كارلوس أوغوستينو دو روساريو، رئيس وزراء موزمبيق: «إن الحكومة في موزمبيق قررت تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ومن أهم العوامل التي أسهمت في تحقيق ذلك الإرادة السياسية والقيادة الجيدة»، مشيراً إلى أن التغطية بالتطعيمات الضرورية في البلاد شملت 90% من السكان.

وقالت رئيسة مجلس إدارة «جافي» نجوزي أوكونجو - إيويلا: «نحن في بلد يحسن الإرادة السياسية، فالإمارات دولة تدعوا إلى الفخر، لأنه عند التفكير في تنمية الشباب لا بد من منحهم صوتاً مسموعاً»، مشيرةً إلى أن الاتحاد العالمي للّقاحات والتحصين «جافي» يعمل على مساعدة البلدان التي تعاني ضعفاً في البنية التحتية الصحية من جراء النزاعات.

«الخارجية» تنظم معرضاً حول الابتكار في اللقاحات

نظمت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، بالشراكة مع التحالف العالمي للقاحات والتحصين «جافي» وإكسبو 2020 دبي، معرضاً عن الابتكارات في مجال اللقاحات، وتوصيلها إلى المناطق المستهدفة خلال حملات التحصين، بحضور كارلوس أغوستينو دو روساريو، رئيس وزراء موزمبيق.

كما حضر المعرض، الذي أقيم مساء أمس في منارة السعديات بأبوظبي، سلطان محمد الشامسي، مساعد الوزير لشؤون التنمية الدولية، والدكتورة نجوزي أوكونجو - إيويلا، رئيسة مجلس إدارة التحالف العالمي للقاحات والتحصين «جافي»، والدكتور سيث بيركلي، الرئيس التنفيذي لـ«جافي»، وعدد من المسؤولين.

وجاء تنظيم المعرض على هامش أعمال الاجتماع الذي تستضيفه دولة الإمارات على مدى يومي 10 و11 ديسمبر الجاري، بالتعاون مع التحالف العالمي للقاحات والتحصين «جافي» لاستعراض التقدم المرحلي في خطة «جافي» للفترة من 2016 ـ 2020 ودراسة التحديات القائمة، وتنقيح الإجراءات المتخذة لزيادة فرص الحصول على التحصينات واللقاحات في الدول الأكثر فقراً على مستوى العالم.

دور قيادي

وأكد سلطان محمد الشامسي أن دولة الإمارات تستضيف هذه المعرض المهم انطلاقاً من الدور القيادي الذي تضطلع به في المساعدات الإنسانية، ودعم المبادرات الإنسانية الهادفة إلى حماية شعوب العالم.

وأضاف أن معرض الابتكارات في مجال اللقاحات وتوصيلها إلى المناطق المستهدفة خلال حملات التحصين ضم نخبة من المشاريع المبتكرة التي أسهمت دولة الإمارات في تنفيذها، وتم العمل عليها على مدى عامين، ونجحت في تحقيق نتائج متميزة، مشيراً إلى أن العديد من تلك الابتكارات المهمة التي تعمل على تقليل التكلفة تعرض للمرة الأولى في الإمارات.

من جانبها، توجهت الدكتورة نجوزي أوكونجو - إيويلا، رئيسة مجلس إدارة التحالف العالمي للقاحات والتحصين «جافي» بالشكر إلى دولة الإمارات على استضافة هذا الاجتماع، وتنظيم معرض الابتكارات.

وركز المعرض على إبراز أهم الابتكارات الجديدة، وشملت الابتكارات جهاز ذكي جديد ناقل للقاحات، للحفاظ على اللقاحات بسبب تقلبات درجة الحرارة خلال رحلة إيصالها لبعض المناطق، وحقنة جديدة مدمجة ومملوءة مسبقاً بالجرعات الأحادية، تتم صناعتها باستخدام تقنية التشكيل والتعبئة والإغلاق البلاستيكية، بتوفير آمان أكبر للقاحات وتكلفة أقل مقارنة بالقوارير الزجاجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات