حاضنة للجهات الحكومية والمؤسسات العالمية والشركات الناشئة ورواد الأعمال

80 ورشة و2800 زائر لمنطقة 2071 منذ مايو

Ⅶ منطقة 2071 تستقطب العقول لتطوير حلول فعالة لمختلف التحديات | من المصدر

استضافت منطقة 2071 أكثر من 80 ورشة و2800 زائر من الجهات الحكومية والمؤسسات العالمية والشركات الخاصة ورواد الأعمال منذ افتتاحها في مايو الماضي، بهدف تصميم مستقبل القطاعات الحيوية في دولة الإمارات خلال العقود القادمة.

وأكد عبد العزيز الجزيري نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، أن منطقة 2071 بدأت بتفعيل دورها باستقطاب رواد الأعمال والمبتكرين والعقول المبدعة من الجهات الحكومية والمؤسسات والشركات الناشئة والأفراد من مختلف أنحاء العالم بهدف التعاون وتطوير حلول فعالة لمختلف التحديات، وأشار إلى أن دور المنطقة يتمثل في إطلاق أفكار مبتكرة ومستقبلية خارجة عن المألوف تسهم بالارتقاء بالقطاعات الحيوية وتوفير الإمكانيات والمرافق لعقد الاجتماعات وتبادل الخبرات وتنمية قدرات المواهب المحلية.

فعاليات نوعية

وشملت الفعاليات التي استضافتها منطقة 2071 مجموعة متنوعة من ورش العمل وجلسات النقاش والاجتماعات والزيارات الميدانية وإطلاق المنتجات والاستراتيجيات والابتكارات الجديدة.

وتضمنت الجهات التي تمت استضافتها مجموعة من الشركات العالمية مثل «إرنست آند يونغ» و«مايكروسوفت» و«آي بي إم»، ومسرعات «تيكستارز» العالمية. وجهات محلية مثل وطيران الإمارات، ومركز دبي للبلوك تشين، وغرفة دبي، ومؤسسة الإمارات، ومؤسسة مسك، وشركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، وغيرها.

منصة مستقبلية

وتهدف منطقة 2071 بشكل رئيسي إلى إحداث تأثير إيجابي على مستوى دولة الإمارات والعالم عبر توفير مساحة عمل مصممة خصيصاً لتعزيز التعاون بين الشركات الخاصة والحكومات والشركات الناشئة والمستثمرين ورواد الأعمال الشباب للعمل معاً من أجل بناء المستقبل.

وستشهد المنطقة الإعلان عن العديد من الشراكات مع الأفراد والمؤسسات لتطوير أفكار جديدة تركّز على التحدّيات الرئيسية في مختلف القطاعات مثل الطيران، التعليم، الطاقة، ريادة الأعمال، التكنولوجيا، الصحة والخدمات اللوجستية على نطاق واسع.

شراكات عالمية وحكومية

وتستضيف منطقة 2071 العديد من مختبرات تصميم المستقبل الابتكارية لمجموعة من الشركات الرائدة مثل «فايزر»، و«بروكتر آند غامبل»، و«إرنست آند يونغ»، وطيران الإمارات، وشركة «آي بي إم» العالمية، وموانئ دبي العالمية، ومجموعة جيمس للتعليم، ومجموعة الأهلي القابضة.

ويعتبر مختبر الإمارات للطيران في منطقة 2071 الأول من نوعه في العالم، وسيعمل المختبر الذي أسسته طيران الإمارات وعدد من المعنيين والشركاء في مجال الطيران على ابتكار حلول جديدة في هذا القطاع الحيوي وجذب المواهب من جميع أنحاء العالم للعمل على برامج مخصصة. ويركز مختبر «فايزر» لمسرعات الصحة الرقمية على استكشاف نماذج أعمال جديدة وأساليب علاج مبتكرة وتطوير ابتكاراتهم والتعاون مع الهيئات الحكومية لتجربتها.

حلول

وتهدف «إرنست آند يونغ» من خلال مركز «ويف سبيس» إلى إيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه العمل الحكومي وتسخيرها لتعزيز جودة حياة أفراد المجتمع مع التركيز على قدرات تحليل البيانات وسعادة المجتمع وتجربة المستهلك ضمن بيئة تشجع على التعاون والعمل المشترك.

ويعمل مختبر مجموعة جيمس للتعليم على تطوير النماذج التعليمية الجديدة والمناهج الدراسية والتقنيات الحديثة وتجريبها بالاعتماد على التكنولوجيا. فيما يسهم مختبر موانئ دبي العالمية للابتكار في تطوير نماذج الأعمال والحلول المستقبلية للقطاع اللوجستي.

المسرعات

تضم «منطقة 2071» المسرعات الحكومية، التي تأسست في عام 2016، كآلية عمل حكومية جديدة بغية تكثيف الجهود وتسريع وتيرة العمل والإنجاز والتعامل مع التحديات التي تواجه مختلف قطاعات العمل الحكومي، و«مسرعات دبي المستقبل» التابعة لمؤسسة دبي للمستقبل، و«مركز الشباب» الذي يعد من بين الأفضل عالمياً لجهة تلبية متطلبات الشباب دون 30 عاماً، ومركز «خدمات 1» الذي يعدّ نموذجاً لمستقبل الخدمات الحكومية في الدولة، ويهدف إلى تسهيل وتبسيط إجراءات الحصول على الخدمات الحيوية واختصار عدد الزيارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات