إشادة أممية بزيادة تمثيل المرأة إلى 50 % في «الوطني»

الإمارات.. تفوق عالمي في تمكين المرأة | أرشيفية

رحبت هيئة الأمم المتحدة للمرأة، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لرفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50 في المائة.

وقالت فومزيلي ملامبو ـ نغكوكا وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة: إن هذا القرار يشكل خطوة كبيرة في الطريق نحو تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في الإمارات، بما يترتب على ذلك من آثار مباشرة على توسيع مشاركة المرأة في صنع القرار الوطني.

وأضافت: إنني أرحب بقرار دولة الإمارات الذي يضعها في مصاف الدول الرائدة في المنطقة ومن بين أكثر الدول تقدماً من حيث تمثيل النساء في العمل الحكومي على مستوى العالم.

وقالت: إن هذه الخطوة تزيد من إمكانية اتخاذ قرارات أكثر تنوعاً، كما تبعث برسالة قوية إلى جميع الفتيات بأنهن أيضاً قادرات على القيادة و،ن بإمكانهن تحقيق أحلامهن وطموحاتهن.

وأشارت ملامبو-نغكوكا إلى أن دولة الإمارات حققت بالفعل التوازن بين الجنسين في مجلس وزرائها وفي مختلف القطاعات، ومن المهم أيضاً أن نثني على الدور الهام للغاية الذي قامت به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، في النهوض بقضايا المرأة على الصعيدين الوطني والدولي.

وأضافت أن القرار الإماراتي البارز يؤكد على الجهود الحثيثة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتمكين النساء من الحصول على أعلى المناصب في القطاعين الحكومي والخاص، كما ساندت سموها افتتاح مكتب الاتصال لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، ومقره في أبوظبي، مما مكّن كيان الأمم المتحدة من دعم المرأة الإماراتية، والنهوض بقضايا المرأة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأشارت إلى جهود سمو الشيخة فاطمة الإنسانية وقالت إن عشرات الآلاف من المرضى والأشخاص المحتاجين في أفريقيا وآسيا استفادوا من برنامج سموها التطوعي.

ريادة إماراتية

وكانت الدكتورة موزة الشحي المديرة التنفيذية لمكتب الاتصال لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة، قد أشارت في تصريح لها أمس إلى الآثار البعيدة المدى المترتبة على القرارات التي اتخذها مجلس الوزراء الإماراتي بشأن المرأة خلال اجتماعه الاستثنائي الأخير والذي عقد في مقر الاتحاد النسائي العام، بما في ذلك المبادرات التي تهدف إلى زيادة تمثيل المرأة في السلك القضائي والسلك الدبلوماسي.

وذكرت «إن هذه التوجيهات عالية المستوى تسهم بفاعلية في تحول المجتمع ؛ كما أنها تبرز مكانة الإمارات العربية المتحدة إقليمياً ودولياً، وتعزز من مكانتها كنموذج لتمكين المرأة وحماية حقوقها المتساوية والتي يكفلها الدستور».

مساواة

وأوضحت «إن القرارات التي أصدرتها الإمارات بشأن المرأة من بين أفضل الممارسات التي تقودها الدولة لتعزيز المساواة بين الجنسين وضمان حقوق المرأة في المنطقة. وهذا سينعكس إيجابياً على مستقبل المرأة الإماراتية وحافزها للعمل وتمثيل بلدها على أكمل وجه على المسرح العالمي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات