8 ملايين درهم الوفر المالي للعمل التطوعي في دبي 2018 - البيان

هيئة تنمية المجتمع تكرم أبرز المتطوعين

8 ملايين درهم الوفر المالي للعمل التطوعي في دبي 2018

Ⅶ ضرار بالهول وخليفة بن دراي وحريز المر والمكرمون | من المصدر

نظمت هيئة تنمية المجتمع في دبي فعالية للاحتفاء بالعمل التطوعي في الإمارة والإنجازات اللافتة التي حققها المتطوعون والجهات التطوعية خلال العام 2018.

وحقق العمل التطوعي في دبي خلال العام 2018، بحسب برنامج دبي للتطوع، وفراً مالياً يفوق 8 ملايين درهم، وذلك نتيجة للارتفاع الكبير الذي شهدته الإمارة في عدد الفرص التطوعية المطروحة، وازدياد أعداد المتطوعين المشاركين في أنشطة تطوعية.

وشهدت الفعالية استعراضاً لأبرز المحطات التي شهدها برنامج دبي للتطوع خلال العام الجاري، وأثر قانون دبي للتطوع، الذي صدر خلال أبريل من العام الجاري، والدور الذي أسنده القانون لهيئة تنمية المجتمع، في تشجيع الجِهات الحكوميّة والخاصّة والمُنشآت الأهليّة على إطلاق المُبادرات التي تتضمّن أعمالاً تطوّعيّة في الإمارة وتوسيع وعي القطاعين العام والخاص بأهمية العمل التطوعي والفوائد المتعدد لتوظيف جهود المتطوعين.

وسجلت هيئة تنمية المجتمع خلال العام 2018 ارتفاعاً كبيراً في عدد الفرص التطوعية يفوق أربعة أضعاف ما كان عليه خلال العام الماضي، وأرجعت الهيئة ذلك إلى إدخال تحسينات كبيرة على تطبيق دبي للتطوع عززت من سهول طرح الفرص التطوعية واستقطاب المتطوعين ودور قانون تنظيم العمل التطوعي في توضيح التزامات الجهة المتطوع لديها والمتطوعين، فضلاً عن التجارب الإيجابية لدى الجهات في استثمار طاقات المتطوعين وما يحققه ذلك من وفر مالي.

كما ارتفع أعداد المتطوعين المشاركين في أنشطة تطوعية أكثر من خمسة أضعاف عما كان عليه خلال العام 2017، حيث وصل إلى 15941 مع نهاية شهر أكتوبر من العام الجاري.

18 ألف متطوع

وخلال كلمته في افتتاح الحفل، بيّن حريز المر بن حريز، المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع أن عدد المتطوعين المسجلين لدى الهيئة وصل إلى أكثر من 18 ألف متطوع مع نهاية شهر نوفمبر من العام الجاري، موضحاً أن قانون دبي للتطوع وفر إطاراً تنظيمياً واضحاً مكّن الهيئة من حماية حقوق المتطوعين، واحتساب ساعاتهم التطوعية، وتوجيه العمل التطوعي في الإمارة في الاتجاه الصحيح.

وقال: «يمتلك العمل التطوعي أهمية خاصة في المجتمعات المتحضرة والمتطورة كمجتمع دولة الإمارات، حيث إن دور الحكومة في وضع السياسات وتوفير البيئة الآمنة المستقرة، وسن القوانين، يسهل حياة أفراد المجتمع غير أن جهود المتطوعين، تضيف البعد الإنساني الذي تحتاجه المجتمعات، لتحقيق التكافل والتلاحم بين أفرادها».

وأوضح بن حريز أن ارتفاع عدد المتطوعين المشاركين في فعاليات تطوعية خلال العام 2018، يعد نتيجة طبيعية لوجود منظومة تطوع واضحة قدمها قانون دبي للتطوع، ومنصة متكاملة كبرنامج دبي للتطوع تتيح ربط الجهات والمتطوعين وتأخذ بعين الاعتبار كل التفاصيل اللازمة لضمان جودة العمل التطوعي.

وكرمت هيئة تنمية المجتمع أبرز المتطوعين من حيث عدد الساعات التطوعية والمساهمة الفعالة في إنجاح المبادرات والفعاليات، كما تضمن التكريم عشرة من المتطوعين من كبار المواطنين، وكرمت الهيئة أيضاً ثماني جهات تطوعية بناء على عدد الفرص التطوعية والمشاركات التطوعية، إضافة إلى تكريم خاص لمبادرة منال الإنسانية التي عززت من نشر قيم زايد في العطاء والتكافل خارج حدود الدولة.

وتم تكريم ثلاث فرق تطوعية، تنويهاً بجهودهم الكبيرة وأدائهم المنظم في الفعاليات التطوعية التي شهدها العام الجاري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات