انطلاق فعاليات «سيال الشرق الأوسط» الاثنين المقبل - البيان

يستقطب أكثر من 1000 شركة في قطاعات الأغذية والمشروبات والمعدات

انطلاق فعاليات «سيال الشرق الأوسط» الاثنين المقبل

Ⅶ خلال المؤتمر الصحافي للإعلان عن فعاليات المعرض | وام

تحت شعار «إعادة صياغة الابتكار في قطاع الأغذية والمشروبات والضيافة»، تستضيف أبوظبي في الفترة بين 10 إلى 12 ديسمبر الجاري معرض سيال الشرق الأوسط، الحدث التجاري المتخصص والأسرع نمواً على مستوى المنطقة في قطاع الأغذية والمشروبات والضيافة، والذي يقام برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وذلك بشراكة استراتيجية مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وبحضور أكثر من 1000 شركة عارضة في قطاعات الأغذية والمشروبات والمعدات، إضافة إلى أكثر من 25 ألف زائر وخبير في مجال الأغذية من أكثر من 45 دولة حول العالم، ويساهم المعرض في ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز رائد لصناعة الأغذية والمشروبات.

وعقدت اللجنة المنظمة للمعرض مؤتمراً صحافياً بحضور سعيد العامري مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ومحمد بن عبيد المزروعي رئيس الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، وهلال محمد الهاملي نائب مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، والمهندس ثامر راشد القاسمي رئيس اللجنة المنظمة للمعرض، ومبارك حمد الشامسي، مدير مكتب أبوظبي للمؤتمرات والمعارض، وجوان كوك المدير التنفيذي للمعرض إلى جانب ممثلين عن رعاة المعرض الرئيسيين.

وقال سعيد العامري: «تتزايد أهمية «سيال الشرق الأوسط» عاماً بعد عام، نظراً لدوره الرائد في إيجاد فرص تجارية جديدة أمام الموردين والمشترين والوفود التجارية المشاركة في واحد من أسرع أسواق الأغذية والمشروبات نمواً في العالم، في الوقت الذي يشكل فيه قطاع الصناعات الغذائية ثاني أكبر القطاعات الاقتصادية في الدولة، إذ وصل إجمالي مبيعات الأغذية في الإمارات خلال عام 2016 إلى 121 مليار درهم، ومن المتوقع أن يزيد استهلاك الأغذية في الدولة من 48.1 مليون طن خلال العام 2016 إلى 59.2 مليون طن بحلول العام 2025»، وبين أن الصادرات الغذائية لإمارة أبوظبي بلغت نحو 516 مليون درهم في النصف الأول من العام الجاري 2018، بينما بلغت الواردات الغذائية أكثر من 3.3 مليارات درهم في الفترة ذاتها».

وأضاف العامري: إن إمارة أبوظبي تمتلك بنية تشريعية متطورة تحفز على نمو الأعمال وتوسعها، الأمر الذي يعزز مكانتها كبيئة خصبة للاستثمارات بشتى أنواعها وخاصة الغذائية والزراعية منها، في ظل تعاظم الطلب على المواد الغذائية الذي يرافق النمو الاقتصادي والسكاني للدولة، مؤكداً أن المكانة العالمية التي وصلت إليها الإمارات ساهمت بشكل كبير في استدامة الأعمال والاستثمار ورسخ مكانتها كمركزٍ مالي عالمي، حيث تصدرت الدولة دول العالم العربي في جاذبيتها للاستثمارات الأجنبية العام الماضي وشكل إجمالي تدفق الاستثمار الأجنبي للدولة أكثر من 38 مليار درهم ما نسبته 36% من إجمالي تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة لدول الوطن العربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات