135 ألف عامل يستفيدون من الحملة التوعوية في أبوظبي2018 - البيان

135 ألف عامل يستفيدون من الحملة التوعوية في أبوظبي2018

سجلت أعداد العمال المستفيدين من الحملة التوعوية لدائرة القضاء في أبوظبي نحو 135 ألف عامل موزعين على 19 قرية عمالية في أبوظبي والعين والظفرة خلال العام الجاري، حيث شهد ارتفاعا بنسبة 35%.

وأكد المستشار يوسف سعيد العبري، وكيل دائرة القضاء في أبوظبي، تحقيق حملة التوعية العمالية التي أطلقتها دائرة القضاء في عام زايد 2018، أهدافها الرامية إلى تعزيز نشر الثقافة القانونية لدى العمال وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم التي كفلها لهم القانون في دولة الإمارات، وذلك انطلاقا من توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس دائرة القضاء، لتحقيق الأولوية الاستراتيجية المتمثلة بالمساهمة في الحفاظ على الأمن عبر المشاركة المستدامة مع مكونات المجتمع.

وأشار المستشار يوسف العبري، إلى أهمية حملات التوعية في تعريف العمال بحقوقهم وواجباتهم والتزاماتهم، والأوجه التي تستحق رفع الدعاوى العمالية وسبل التسوية الودية للشكاوى، ما أسهم في انخفاض أعداد الشكاوى والقضايا العمالية خلال العام الجاري 2018، بنسبة 42% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، إذ انخفضت القضايا من 16 ألفا و897 قضية في عام 2017 إلى 9779 قضية في 2018.

توسع

من جهته، كشف أحمد المرزوقي، رئيس لجنة التوعية العمالية بدائرة القضاء، عن خطة التوسع في عمل اللجنة خلال الفترة المقبلة، لتتضمن توسعة النطاق الجغرافي للحملة لتشمل كل المدن العمالية في إمارة أبوظبي، وتنظيم زيارات لأصحاب العمل للتوعية بحقوق وواجبات صاحب العمل والعامل، فضلا عن عرض أفلام توعوية بعدد من اللغات، وتكريم أفضل مدينة عمالية، والعامل المتميز على مستوى كل مدينة، إلى جانب توسعة نطاق الحملة لتشمل العمالة النسائية.

وأشار إلى أن حملات التوعية تركز على تقديم مناشطها في القرى العمالية لضمان الوصول إلى شريحة كبيرة من الفئة المستهدفة، مع الحرص على تقديم المحاضرات بخمس لغات تتضمن العربية، الإنجليزية الأوردو، البشتو، والبنغالية، وذلك للتعريف بأبرز المواد القانونية التي تكفل حقوق العمالة في الدولة، فضلا عن الإجابة عن جميع الأسئلة والاستفسارات وتقديم الاستشارات القانونية، والتي بلغ عددها نحو 1000 سؤال واستشارة قانونية، تركزت حول كيفية احتساب المستحقات العمالية والإجازات، وآلية تقديم الشكاوى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات