عائلات في رأس الخيمة تخيّم على وقْع الاحتفالات - البيان

عائلات في رأس الخيمة تخيّم على وقْع الاحتفالات

التخييم وسهرات السمر تضيء ليالي رأس الخيمة | تصوير: إبراهيم صادق

أجواء خلابة تعيشها إمارة رأس الخيمة كباقي إمارات الدولة مع امتداد عطلة اليوم الوطني السابع والأربعين، حيث تنوعت الاختيارات بين الاستمتاع بالفعاليات المتنوعة على كورنيش القواسم وحديقة صقر والشواطئ البحرية والسهر والتخييم في المناطق البرية للتمتع بالطبيعة الجميلة مع نسمات الهواء الباردة خلال الليل، والتي لا تحلو إلا بالجلوس أمام نيران الحطب وقضاء أيام مع العائلات والأصدقاء.

واختارت العديد من العئلات التخييم على الكورنيش مستمتعين بالفعاليات المتنوعة لاحتفالات اليوم الوطني.

أجواء فرحة

واستقبلت مناطق رأس الخيمة خلال الأيام الماضية أعداداً كبيرة من العائلات والتجمعات الشبابية للاستمتاع بأجواء البر والطقس البارد أعلى قمة جبل جيس والمناطق البرية المفتوحة على جانبي شارع الشيخ محمد بن زايد ومناطق التخييم المنتشرة شمال وجنوب الإمارة، لتنافس تلك المواقع حجوزات الفنادق التي سجلت أكثر من 95% لحجوزات الغرف.

وشهد جبل جيس في رأس الخيمة توافد آلاف العائلات خلال الأيام الماضية للاستمتاع بقضاء أوقاتهم الليلية والتخييم حتى ساعات الصباح على القمة الجبلية الأعلى في دولة الإمارات مع عطلة العيد الوطني وحضور الفعاليات التي تقدمها الإمارة في العديد من المواقع مثل كورنيش القواسم والمراكز التجارية ومنصة الاحتفالات التي استقطبت أكثر من 10 آلاف مشاهد من المواطنين والمقيمين.

لمسات وطنية

وسجلت الواجهة المائية لكورنيش القواسم حضور آلاف العائلات من المواطنين والمقيمين والسياح للاستمتاع بالفعاليات المنوعة لمعرض «لمسات وطنية» التي تقيمه دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة من خلال 50 جناحاً، بالإضافة لمسرح الفعاليات الفنية والذي يقدم فقراته بنكهة إماراتية ممزوجة بعروض مخصصة للجاليات المقيمة، حيث أضاءت الألعاب النارية على كورنيش القواسم ليل رأس الخيمة باللون الأحمر والأبيض والأخضر، والتي تفاعل معها الحضور كأسرة واحدة.

ويظل شارع الشيخ محمد بن زايد في إمارة رأس الخيمة الوجهة الأولى لمحبي السهر والتخييم مع استمرار انخفاض درجات الحرارة ليلاً، حيث انتشر على جانبي الطريق الذي يمتد من مخرج 116 وحتى ميدان البيت متوحد مواقد نيران الحطب التي تجمع حولها العائلات.

ارتفاع

وسجلت مناطق العزب والتخييم المنتشرة في المناطق البرية برأس الخيمة ارتفاع أعداد مرتاديها وخاصة مع امتداد عطلة العيد الوطني، حيث تشكل تلك المواقع وجهة سياحية جديدة للعائلات والسياح، خاصة مع انتشار المسطحات الخضراء والنباتات البرية نتيجة لهطول الأمطار خلال الأيام الماضية، والتي حولت المنطقة إلى لوحة فنية، حيث تنافس مواقع التخييم في رأس الخيمة القطاع الفندقي الذي سجل معدلات إشغال يومي أكثر من 95%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات