حمدان بن زايد: صرح الاتحاد شُيّد على أسس راسخة

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة أن صرح الاتحاد شيد على أسس وقواعد راسخة كان لها الأثر العميق في تعزيز التنمية المستدامة وبناء المواطن علمياً ومعرفياً وتقنياً.

وأشار سموه أن المسيرة الاتحاديـة تتعــزز بفضل القيادة الحكيمة لصاحــب الســمو الشيــخ خليفــة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

قيم عليا

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة اليوم الوطني الـ47: «إننا نستمد من هذه المناسبة القوة والعزيمة للسير في الطريق إلى المستقبل ونستلهم منها القيم والمبادئ والمثل العليا التي أرساها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي اتخذ بعون الله وتوفيقه ذلك القرار التاريخي بتشييد صرح الاتحاد على أسس وقواعد راسخة».

وأضاف سموه: «إن تجربة الإمارات تجربة فريدة من نوعها حيث وضعت قيادة الدولة الإنسان في بؤرة اهتمامها منذ قيام الدولة لتشمل كافة مناحي حياة الإنسان وجعل الإمارات واحة خير وسلام لأبنائها ولكل من يقيم على أرضها الطيبة».

وقال سموه: إن منطقة الظفرة تحظى بأهمية كبرى لاجتذابها أكبر المشاريع الاقتصادية والتجارية والاستثمارية في الدولة والتي تعد من أبرز المشاريع الرافدة للاقتصاد الوطني، وتسهم في الوقت ذاته في دعم جذب استثمارات إلى المنطقة ولما فيه من خير ومصلحة للوطن والمواطنين.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن منطقة الظفرة تشكل اليوم بوابة مهمة للاستثمار ومناخاً مميزاً لتطوير آلياته، ويعود ذلك إلى اهتمام القيادة الحكيمة بتطوير المنطقة ووضعها على الخريطة الاستثمارية والاقتصادية المتطورة.

تعزيز النهج

وأشار سموه إلى أن الإمارات تمضي قدماً في تعزيز النهج الذي اختطته لحشد الدعم والتأييد للمبادئ الإنسانية العالمية من خلال مبادراتها التنموية ومساندتها المستمرة لضحايا النزاعات والكوارث حول العالم ولم تكتفِ بساحتها المحلية فقط بل امتدت يد الخير والعطاء إلى كافة أرجاء المعمورة لتعين وتواسي الضعفاء والمحرومين في كل مكان، وتشد أزر المنكوبين وتقدم الدعم المادي والمعنوي لهم دون منة أو تفضل بل تعتبر ذلك جزءاً من واجبها تجاه عالمها الذي تعيش فيه.

تطور بيئي

وفي الجانب البيئي قال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان: إن دولة الإمارات حققت تطوراً ملحوظاً في تحسين مستوى الأداء البيئي للفرد والمجتمع، مشدداً سموه على أهمية استمرار وتحقيق الانسجام التام بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية وإدارة الموارد الطبيعية المتوفرة بشكل أفضل دون تجاوز حدود الاستدامة.

وأشاد سموه بالإنجازات التي حققتها هيئة البيئة أبوظبي على المستويين المحلي والعالمي وجهودها في مجال إدارة المحميات الطبيعية بحماية وتعزيز جودة الهواء والمياه الجوفية، بالإضافة إلى حماية التنوع البيولوجي في النظم البيئية الصحراوية والبحرية والعمل على تبنّي أفضل الممارسات العالمية وتشجيع الابتكار والعمل الجاد وتعزيز الوعي البيئي والتنمية المستدامة وضمان استمرار إدراج القضايا البيئية ضمن أهم الأولويات في الأجندة الوطنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات