00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نهيان بن مبارك في ختام الفعاليات بحديقة «أم الإمارات»:

نجاح المهرجان الوطني للتسامح انتصار لنهج زايد

■ نهيان بن مبارك خلال ختام الفعاليات | من المصدر

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أن نجاح المهرجان الوطني للتسامح في تسليط الضوء على قيم التسامح والتعايش واحترام الآخر، لدى كافة فئات المجتمع، يعد انتصارا لنهج الوالد المؤسس ولقيادتنا الرشيدة، ويجعل من الإمارات بقيادتها وشعبها وكافة المقيمين على أرضها نموذجا عالميا في التسامح والتعايش السلمي.

جاء ذلك في ختام الفعاليات المخصصة بحديقة أم الإمارات ضمن المهرجان الوطني للتسامح مساء أمس «الجمعة»، والذي نظمته وزارة التسامح في الفترة من 9 - 16 نوفمبر الجاري تحت شعار «على نهج زايد»، بالتعاون مع أكثر من 120 جهة اتحادية ومحلية وخاصة.

واختتمت الفعاليات التي نظمتها الأمانات العامة للمجالس التنفيذية بكافة إمارات الدولة التي حرصت على المشاركة بالمهرجان بتنظيم فعاليات لموظفي الدوائر المحلية وللجمهور أيضا، وتفقد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان خلال جولته على أنشطة المهرجان بحديقة «أم الإمارات» والمعرض الدائم «زايد رمز التسامح» .

وكذلك أجنحة الجهات المشاركة والمرسم الحر وورش الأطفال ومرسم تعابير التسامح والبرامج الترفيهية للأطفال والأنشطة التفاعلية والورش الإبداعية وفقرات المسرح والتعايش، والموسيقى لغة عالمية للتسامح، كما شهد جزءاً من العرض الذي تم تقديمه على المسرح الكبير بحديقة أم الإمارات وسط إقبال كبير من مختلف فئات المجتمع والأسر والجاليات المقيمة على أرض الدولة.

وعي

وعبر معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عن سعادته بمستوى وعي مختلف فئات المجتمع بنعمة الأمن والسلام والمحبة التي ننعم جميعاً بها، وهو ما لمسناه من خلال الإقبال الكبير على أنشطة المهرجان الوطني للتسامح ومستوى التفاعل معه من كافة الجهات والجاليات والأسر والمؤسسات الاتحادية والخاصة، فالإمارات بحق هي أرض التسامح والتعايش وقبول الآخر واحترام الاختلاف.

والتعاون لما فيه صالح الجميع، مؤكداً أن المهرجان عبر بلغته الخاصة أن أرض الإمارات الطيبة التي زرعها بقيم التسامح والتعايش والترحيب بالجميع الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قد ازدهرت وأن ثمارها لا يجنيها أبناء الإمارات فقط وإنما يجنيها العالم كله، وشدد معاليه على أنه بتوجيهات قيادتنا الرشيدة ماضون على الدرب ذاته، ونغرس هذه القيم في أبناء الأجيال الشابة من خلال العلم والمعرفة والسلوك.

وأعرب معاليه عن تقديره للجهات الاتحادية والمحلية والخاصة التي حرصت على المشاركة وتقديم الدعم لإنجاح المهرجان، والتي كان لتعاونها مع وزارة التسامح أثره الكبير في تحقيق أهداف المهرجان، متمنيا أن يستمر هذا التعاون على المدى الطويل، فمنهج وزارة التسامح، أن التسامح مسؤولية الجميع، ولصالح الجميع.

ولذا فإن وزارة التسامح هي بحق وزارة الجميع، منبهاً إلى أهمية استثمار النجاحات التي حققها المهرجان لتحقيق المزيد من التوعية بقيم التسامح وأهميته لسلامة المجتمعات وتحقيق الرفاهية والنمو الاقتصادي والسلام المجتمعي.

ووجه معاليه الشكر إلى وزارة الداخلية ووزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وكافة المجالس التنفيذية العاملة بالدولة، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي ولمجموعة طيران الاتحاد، ولكافة الجهات التي شاركت ودعمت المهرجان والتي تتجاوز 120 جهة.

«سيمفونية المحبة»

نظمت وزارة التسامح بالتعاون مع مجموعة جيمس للتعليم أمس بدبي الحفل السيمفوني الكبير «سيمفونية المحبة» تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، بمناسبة انعقاد القمة العالمية للتسامح بالدولة وحضرها عدد كبير من المسؤولين الدوليين والمفكرين المشاركين بالقمة، إضافة إلى قيادات التسامح بالإمارات، وشارك في السيمفونية الشاعر الإماراتي أحمد الشامسي والفنانة العالمية تانيا قسيس والفنان كيفين أوليفير، والموسيقار رياض قدسي، وعدد من الموسيقيين العالميين.

طباعة Email