00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إطلاق «أبوظبي تستاهل» لتحقيق بيئة مستدامة

أطلق مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» وبالتعاون والتنسيق مع بلدية مدينة أبوظبي، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ومركز خدمات المزارعين بأبوظبي أمس، حملة تحت عنوان «أبوظبي تستاهل» تستمر حتى 31 ديسمبر المقبل، وتهدف إلى تحقيق بيئة مستدامة، تعريف أفراد المجتمع بالطرق السليمة للتعامل مع النفايات والحد من السلوكيات التي من شأنها تشويه المظهر الحضاري والجمالي للإمارة، فضلاً عن تعريفهم بالقوانين والمخالفات المترتبة على ذلك.

حيث تتضمن الحملة ثلاث مراحل، تتمحور بداية في تنفيذ حملات توعية وتوزيع المنشورات في المناطق السكنية والزراعية ومناطق العزب ومواقع البناء والإنشاءات الحديثة والمناطق الصناعية وغيرها، وثانياً، يتم تنظيم حملات تفتيشية لضمان تنفيذ القوانين والعمل بها، وتأتي المرحلة الثالثة متمثلة في تطبيق الغرامات المترتبة على عدم الالتزام بالقوانين التي تبدأ قيمتها من ألف درهم وحتى 100 ألف درهم حسب حجم المخالفة.

وأكد عبدالرحمن البلوشي، المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال بالإنابة أن تنظيم هذه الحملة يأتي في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها «تدوير» لدعم التنمية المستدامة تزامناً مع عام زايد، وترجمة لرؤيته الحكيمة في بذل كل الجهود من أجل تحقيق الاستدامة البيئية، وذلك من خلال زيادة الوعي بأهمية الحفاظ على البيئة والمظهر الحضاري لإمارة أبوظبي، من خلال تفعيل الشراكة والمسؤولية المجتمعية تجاه البيئة.

توعية

وقال البلوشي إن جوهر الحملة يكمن في تفعيل الجانب التوعوي والتثقيفي وذلك من منطلق إدراك «تدوير» أن إحداث أي تغيير حققيقي في سلوكيات المجتمع، يتطلب تضافر كافة الجهود ورفع مستويات الوعي بالآثار السلبية المترتبة على الرمي العشوائي للنفايات الأمر الذي سينعكس إيجاباً على جهود الحماية البيئة.

طباعة Email