مؤتمر أبوظبي للدبلوماسية ينطلق اليوم

تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، تنطلق اليوم فعاليات النسخة الأولى من «مؤتمر أبوظبي للدبلوماسية 2018» الذي تنظمه الأكاديمية بمشاركة 300 شخصية من الوزراء والسفراء وقادة الدبلوماسية والفكر والشخصيات العالمية البارزة من الأكاديميين والمختصين في الدبلوماسية والعلاقات الدولية وذلك بفندق سانت ريجيس جزيرة السعديات في أبوظبي.

وقال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على موقع الأكاديمية في «تويتر»: «إن تجمع هذه النخبة من الدبلوماسيين والسياسيين العالميين المتميزين لتبادل الخبرات والرؤى ما هو إلا تأكيد على المكانة الريادية التي وصلت إليها دولة الإمارات في الدبلوماسية والتعاون الدولي».

بدوره غرد معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة بالقول «أتطلع إلى مشاركة تجاربي الدبلوماسية وأفضل الممارسات في هذا المجال، ليس مع قادة الفكر والأكاديميين العالميين فحسب بل مع طلبة وخريجي أكاديمية الإمارات الدبلوماسية».

وتشارك معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي في جلسة حوار بعنوان «مستقبل الدبلوماسية: دور الحكومات وقدرتها على مواكبة التغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم» ضمن المؤتمر.

وأكدت في تغريدتها «أن تنظيم مؤتمر أبوظبي للدبلوماسية دليل على مدى التزام دولة الإمارات وجهودها المخلصة المستمرة في البحث عن الحلول السلمية للقضايا العالمية من خلال استخدام الوسائل الدبلوماسية».

ويهدف المؤتمر الذي ينعقد على مدار يومين إلى استكشاف ديناميكيات التحوّل في دبلوماسية القرن الحادي والعشرين، وبحث سبل تعزيز التبادل المعرفي والعملي وأفضل الممارسات في مجال الدبلوماسية والعلاقات الدولية.

كما يشكل المؤتمر منصة مثالية لاستعراض أحدث الأفكار والابتكارات الدبلوماسية الملهمة التي تحفز الباحثين والمشاركين على بناء العلاقات والتحاور المثمر بهدف إيجاد الحلول لأهم التحديات الدبلوماسية والقضايا الدولية المعاصرة والتغيرات المتسارعة وأثرها على العمل الدبلوماسي، كما يشكل منصة لاستعراض أحدث الأفكار والابتكارات الدبلوماسية الملهمة بما يحقق التعاون والتفاهم البناء بين الدبلوماسيين الإماراتيين ونظرائهم الدوليين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات