00
إكسبو 2020 دبي اليوم

خلال ترؤس سموها اجتماع الإدارة العليا للمؤسسة

فاطمة بنت مبارك: «التنمية الأسرية» تهدف إلى سعادة الإنسان

ثمّنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الدور الذي تلعبه مؤسسة التنمية الأسرية في تنفيذ الخدمات، وطرح المبادرات التي تُسهم، وبشكل مباشر، في الوصول بالأسرة في إمارة أبوظبي، إلى مزيد من التماسك، باعتبارها النواة التي تُنتج مجتمعاً متسامحاً، وحاضناً لكافة فئاته، وهي المهمة التي تقوم بها المؤسسة، ضمن محور التنمية الاجتماعية في إمارة أبوظبي.

حيث تُعتبر التنمية الاجتماعية هاجسنا ومحط اهتمامنا، ونعمل على تكريسها وتنميتها وتطويرها، من خلال خدمات ومبادرات مؤسسة التنمية الأسرية المقدمة لكافة أفراد الأسرة، ذلك أن المؤسسة هي إحدى الأذرع الحكومية الداعمة للاستراتيجيات والخطط التنموية للإمارة، والتي تهدف إلى سعادة الإنسان ضمن أسرة متماسكة ومجتمع متسامح، يحتضن أفراده، ويقدم لهم كل ما يحتاجونه، من دعم لضمان استقرارهم وتعاضدهم.

تطوير

وأثنت سموها على الجهود التي تبذلها المؤسسة في الاهتمام بالأسرة، من خلال استحداث وتطوير البرامج والخدمات التي تقدمها للمجتمع، وبما يتواءم ومتطلبات المرحلة الحالية، وبما يحقق استشرافاً استراتيجياً للمستقبل، ويُترجم استراتيجية الدولة التي تؤكد على أهمية الأخذ بالتكنولوجيا الحديثة وتطوير الأعمال، وابتكار الأفكار الجديدة التي من شأنها تعزيز دور الأسرة، وتماسكها، وتلاحم المجتمع في آنٍ معاً.

جاء ذلك خلال ترؤس سموها أمس، وضمن منهجية اجتماعاتها لعام 2018، الاجتماع الأول مع الإدارة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية، والذي عُقد في مركز أبوظبي التابع للمؤسسة، وحضره سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة النقل - أبوظبي، رئيس اللجنة العليا لبرنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء الاجتماعي، كما حضرته معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة، ومريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، ومديرات الدوائر والإدارات والمستشارين والخبراء في المؤسسة.

وعلى هامش الاجتماع، افتتحت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، معرض نهضة المرأة الظبيانية، الذي تنظمه المؤسسة تحت شعار «زايد نصير المرأة»، وقامت بجولة في أقسامه المختلفة، التي ضمت جانباً توثيقياً من خلال الجدار الزمني، وصوراً من الذاكرة، وقسم الآلات الطابعة، والوثائق النادرة، والمكتبة الرقمية، وصولاً للواجهة الرئيسة لمبنى الجمعية القديم، إضافة إلى قسم محو الأمية، ومكتبة الجمعية، ودورات الحاسب الآلي، وقسم الهدايا التذكارية.

وتضمّن المعرض كذلك وثائق وصوراً، ومطبوعات وتقارير ومقتنيات أخرى، تعود تاريخياً إلى الجمعية التي أسسها الراحل الكبير، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في فبراير 1973.

ريادة

وسلّط المعرض، الضوء كذلك على الدور الريادي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، والذي تمثّل في إنشاء وقيادة جمعية نهضة المرأة الظبيانية، كأول تجمع نسائي في الدولة، والذي جاء حينذاك بدعم ومباركة المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

وتفقّدت سموها «مختبر الابتكار المؤسسي»، الذي أطلقته مؤسسة التنمية الأسرية مؤخراً، بهدف الإسهام في خلق بيئة عمل داعمة ومحفزة على الإبداع والابتكار، ويتم فيه توظيف أمثلة للذكاء الاصطناعي، لتقديم الخدمات الاجتماعية المبتكرة، والمواكبة للتطلعات الحكومية، التي تسهم في تعزيز استقرار الأسرة وتنمية المجتمع، في سبيل الارتقاء بالخدمات المقدمة إليه.

وفي كلمة لها في الاجتماع، رحبت الرميثي بسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، لتشريفهم الاجتماع، معربةً عن سعادتها البالغة بهذه الزيارة، التي تعد حافزاً يدفع المؤسسة وكادرها إلى مزيدٍ من العطاء والعمل.

تهنئة

وهنأت الرميثي في كلمتها، سمو «أم الإمارات»، بمناسبة افتتاح معرض جمعية نهضة المرأة الظبيانية «زايد نصير المرأة»، الذي يأتي متزامناً مع الاحتفاء بعام زايد 2018، وفيهِ يجتمع الماضي والحاضر والمستقبل، ويتشكل بفخر واعتزاز، تاريخُ العمل النسائي في الدولة، وذلك حينما أسس المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، جمعية نهضة المرأة الظبيانية عام 1973، بهدف تمكين المرأة، ومنحها فرص التعليم والعمل.

ذكاء اجتماعي

استعرضت عوشة السويدي مدير مشروع برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي، المرحلة الثانية من مشروع التطوير، التي تضمنت تطوير اسم البرنامج، والرؤية والرسالة والقيم، إضافة إلى تطوير مجالات وفئات البرنامج، كما تم عرض فيلم لأبرز إنجازات المؤسسة في 2018.

طباعة Email