الدفاع المدني يطلق حملة «السلامة في موسم الأمطار»

طقس غائم وتوقعات بأمطار على مناطق متفرقة في الدولة

صورة

توقّع المركز الوطني للأرصاد استمرار حالة عدم الاستقرار بالتأثير على الدولة اليوم «الثلاثاء»، حيث تتكون السحب الركامية على مناطق متفرقة من الدولة مصحوبة بسقوط أمطار مختلفة الشدة على فترات، مع رياح نشطة إلى قوية أحياناً مثيرة للغبار والأتربة تؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية إلى أقل من 1000 متر أحياناً، والبحر مضطرب وشديد الاضطراب أحياناً خاصة مع وجود السحب الركامية.

ويكون طقس اليوم غائماً جزئياً إلى غائم مع فرصة لسقوط أمطار، خاصة على الجزر وبعض المناطق الساحلية والشمالية، والرياح خفيفة إلى معتدلة السرعة، تنشط أحياناً مثيرة للغبار والأتربة، تؤدي إلى تدنّي مدى الرؤية الأفقية أحياناً، والبحر متوسط إلى مضطرب الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

تحذيرات

وجدد المركز الوطني تحذيراته من ارتياد البحر بسبب اضطرابه في الخليج العربي وأخذ الحيطة والحذر أثناء قيادة المركبات في حال هطول الأمطار، وكذلك عند تدني مدى الرؤية الأفقية بسبب الغبار والأتربة المثارة.

وشهدت عدة مناطق أمس سقوط أمطار متفرقة ومختلفة الشدة، وهطلت أمطار غزيرة على جزيرتي داس وقرنين وطريق الشيخ مكتوم بن راشد وسيح شعيب، ومتوسطة على طريق أبوظبي ـ دبي، والسمحة وطريق أبوظبي ـ الفاية، وسيح السديرة في أبوظبي، وخفيفة على طريق الشيخ محمد بن راشد ومطار آل مكتوم ومناطق متفرقة في دبي.

حيث أنهت البلدية الإجراءات الاحترازية واستعداداتها لاستقبال موسم الأمطار، من خلال وضع آلية للتعامل السريع مع تجمعات مياه الأمطار، استمراراً لدورها في الحفاظ على المظهر الحضاري والجمالي للإمارة، واستكمالاً لخطتها الاستراتيجية الرامية لضمان راحة وسلامة الجمهور.

استمرار

ومع تكوّن السحب الركامية المصحوبة بسقوط أمطار متفرقة خاصة على السواحل وبعض المناطق الغربية والشمالية، استمرت أمس الأجواء الغائمة والرياح معتدلة السرعة والنشطة أحياناً، وكانت مثيرة للغبار والأتربة على بعض المناطق المكشوفة، أدت إلى تدني مدى الرؤية الأفقية، والبحر ظل مضطرباً، خاصة مع السحب في الخليج العربي، خفيفاً إلى متوسط في بحر عمان.

السلامة

وأطلقت القيادة العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية حملة «السلامة في موسم الأمطار» وذلك ضمن خطة التوعية الرئيسية للقيادة العامة لعام 2018، بهدف تعزيز إجراءات السلامة العامة ونشر ثقافة الوقائية بين أفراد المجتمع ومؤسساته.

وقال اللواء جاسم المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية، إن الهدف من إطلاق الحملة هو رفع درجة وعي المواطن والمقيم والزائر تجاه الإجراءات الواجب اتخاذها من قبلهم حفاظاً على سلامتهم وممتلكاتهم مع بداية فصل الشتاء، وتوجيههم بضرورة الالتزام باشتراطات الأمن والسلامة.

منظومة الإنذار

أكدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث أن منظومة الإنذار المبكر التي تم أمس تطبيقها فعلياً لأول مرة عبر شرطة أبوظبي ودبي والشارقة (تزامناً مع الحالة الجوية التي سادت) .

وذلك بالتعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات والمشغلين لخدمات الاتصالات بدولة الإمارات، بإرسال رسائل تنبيه للسكان حول الحالة الجوية وإرشادات لسلامة السكان، أثبتت فعاليتها، داعية السكان إلى التجاوب مع هذه المنظومة ورسائل التنبيه أو الإرشاد التي تصلهم من مختلف الجهات المعنية بحالات الطوارئ وأخذها على محمل الجد لتحقيق مستويات أعلى من السلامة والوقاية.

وقال ناصر محمد اليماحي مدير إدارة الإعلام والاتصال بالهيئة في تصريح لـ«البيان» إنه يجري العمل على استخدام محطات الإذاعة والتلفزة الموجودة في الدولة لتنبيه السكان وفقاً لنوع الخطرعبر قطع البث وتوجيه رسائل التنبيه أو التوجيه وفقاً لنوع الحالة.

4 طرق

وأوضح أن منظومة الإنذار المبكر تم الانتهاء من إعدادها بالتعاون مع الشركاء، ومنهم وزارة الداخلية وإدارات الشرطة ووزارة البيئة والتغير المناخي ووزارة الصحة، حيث تقوم كل جهة بالتنبيه للسكان ضمن منطقة جغرافية محدودة أو على مستوى الدولة وفقاً لنوعية الحدث أو الخطر.

وأوضح أن المنظومة الذكية للإنذار المبكر تستخدم فيها عدة وسائل، إضافة إلى خاصية استخدام رسائل التنبيه للهواتف الذكية للسكان، حيث يوجد 4 طرق تنبيه أخرى وفقاً للخطر أو الحالة الموجودة، منها التنبيه للسكان عبر الإذاعات ومحطات التلفزة الموجودة بالدولة والتنبيه عبر الشاشات الذكية في الطرق.

414 بلاغاً

من ناحيتها تعاملت بلدية أبوظبي مع 414 بلاغاً تلقتها، مساء أول من أمس، من الجمهور بشأن الآثار الناتجة عن تقلبات الطقس، لإصلاح المرافق التي تضررت نتيجة التقلبات الجوية والرياح الشديدة وسقوط كميات من الأمطار. وتضمنت البلاغات التي استقبلها مكتب الطوارئ في البلدية 124 بلاغاً عبر «الواتس آب» وأكثر من 290 مكالمة هاتفية تركزت في مجملها حول حالات سقوط أشجار وتجمع مياه أمطار، ورمال وسقوط لوحات في الطرقات.

احتياطات

وفي السياق ذاته دعت بلدية مدينة أبوظبي كل شركات المقاولة والمكاتب الاستشارية العاملة في قطاع البناء والإنشاء إلى توخي الحيطة والحذر عند تنفيذ الأعمال الإنشائية، وذلك لتوقع أجواء مناخية متقلبة، كما ناشدتهم بضرورة اتخاذ كل الاحتياطات والتدابير الكفيلة بمنع وتقليل فرص وقوع الحوادث التي قد تنتج من جراء ذلك.

من ناحية أخرى ناقش برنامج أمان يا بلادي الذي تعده القيادة العامة لشرطة الشارقة أهمية التزام أفراد المجتمع بتعليمات الأجهزة الشرطية، وخاصة في الأجواء الماطرة، وتوخي أعلى معايير الحيطة والحذر أثناء القيادة، وعدم المجازفة في قطع أماكن جريان الأودية، والسدود لما لها من خطورة بالغة على حياة قائدي المركبات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات