الشارقة تستضيف الاجتماع الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية 26 الجاري

تنطلق في 26 نوفمبر الجاري فعاليات الدورة السابعة لـ«مؤتمر صحتي الإقليمي» لعام 2018 تحت رعاية حرم صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وأعلنت إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة أن «مؤتمر صحتي»، الذي يُقام تحت شعار «نُحاور، نستمع، نُغيّر»، سيشهد في يومه الأول انعقاد «الاجتماع الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية» وسيتمحور في دورته السابعة حول موضوع التغذية كعامل رئيسي في الوقاية من الأمراض المزمنة ويستهدف فئة اليافعين.

ويُركز الحدث في نسخته هذا العام على موضوع السمنة ويطرح مواضيع عدة ينسجم مع «رؤية الإمارات 2021» الرامية إلى توفير نظام صحي بمعايير عالمية تعمل للحد من انتشار السمنة خاصة بين فئة الأطفال.

حضور دولي

وأكدت إيمان راشد، مدير إدارة التثقيف الصحي رئيس اللجنة العليا لمؤتمر «صحتي»: إن الحدث يتواصل للعام السابع على التوالي بزخم أكبر ووسط حضور دولي واسع بفضل الرعاية الكريمة ودعم سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي منوهة إلى أن ذلك أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت منظمة الصحة العالمية للإشادة بجهود إمارة الشارقة في مجال تعزيز الوعي الصحي.

من جانبه قال الدكتور حسين الرند، الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع إن الوزارة أطلقت إطاراً وطنياً شاملاً لمكافحة السمنة لدى الأطفال واليافعين بهدف حوكمة أنشطة خفض نسبة الأطفال المصابين بالسمنة في إطار جهود الوزارة الرامية إلى تحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 والخاصة بخفض معدل الإصابة بالسمنة لدى الأطفال واليافعين في الفئة العمرية من 5 إلى 17 سنة وذلك وصولاً إلى خلق جيل صحي باعتباره الأساس لبناء مجتمع إماراتي صحي.

من جهته أشاد الدكتور أيوب الجوالدة المستشار الإقليمي للتغذية في منظمة الصحة العالمية (EMRO) بجهود إمارة الشارقة في مجال الوقاية من «الأمراض غير السارية» ومكافحتها، مشدداً على أهمية موضوع المؤتمر، حيث تعتبر البدانة إلى جانب غيرها من أشكال سوء التغذية المختلفة واحدة من أبرز التحديات العالمية فضلاً عن كونها مشكلة صحية عامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات