ضمن لقاءات «حديث المجتمع» و«ملتقيات علّمتني الحياة»

محمد المري: السعادة الحقيقية في إسعاد الآخرين

محمد المري متحدثاً خلال اللقاء بحضور أحمد جلفار | من المصدر

أكد اللواء محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي: «أن الطريق للسعادة المنشودة يكمن في إسعاد الآخرين، من خلال تقديم خدمات مميزة لهم وإيجاد الحلول لمشكلاتهم، ليس هذا فحسب بل أن تطوع القوانين بما ييسر لهم حياتهم ثم ترى الفرح في أعينهم، هذا هو الرصيد الحقيقي.

جاء ذلك خلال اللقاء الثالث لمبادرة «حديث المجتمع»، التي نظمها مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع في دبي ويسعى من خلالها إلى إيجاد منصة لتبادل الآراء والخبرات وبحث تجارب رواد العمل الحكومي والمجتمعي ودمج الطروحات والأفكار الشبابية بحكمة وخبرة القادة.

وذلك بحضور أحمد عبد الكريم جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، وشمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة وعدد من مسؤولي، وموظفي هيئة تنمية المجتمع وأعضاء المجالس الشبابية والشباب من موظفي الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

ورحب أحمد جلفار بالحضور ولفت إلى أن اختيار اللواء محمد المري، لإدارة الحوار جاء بغرض الاستفادة من خبرته التراكمية في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي وخبرته الحياتية كإنسان وضع نصب عينيه العمل لإسعاد المجتمع. وتحدث اللواء المري من وحي ملتقيات «علمتني الحياة».

وأقوال وتغريدات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ضمن وسم «علمتني الحياة». واعتبر المري أنه من الجيل المحظوظ من أبناء الدولة الذين عاشوا قبل قيام الاتحاد وشهدوا تأسيس الدولة ومراحل تطورها ونهضتها كافة. وقال: «في بداية حياتنا لم يكن لدينا دولة ولا حدود ولا موارد.

ولما عقد قادتنا رحمهم اللهم الشيخ زايد والشيخ راشد العزم، جاءت هذه الخطوة التي كانت جريئة في وقتها، فأن تؤسس دولة لها كيان مستقل وبها قانون ولها حدود وعلم ودستور، شيء صعب ولكن عزيمة الرجال وإصرارهم وإرادتهم وشجاعتهم تغلبت على ذلك». وأكد المري: «أن التواضع شيمة قادة الدولة ووصية الآباء المؤسسين».

وقال: «سواء كنت في موقع العمل أو في حياتك الشخصية تذكر أن تعامل كل إنسان بما يناسبه، فطريقة معاملتك للطفل تختلف عن الشاب، وحديثك مع كبار المواطنين له أصول.

ومفرداتك التي تستخدمها في حديث مع امرأة تختلف عن تلك التي تستخدمها مع الرجل، والأهم من كل ذلك أن تتذكر دوماً أن هذا الشخص الذي أمامك هو إنسان له حياته وظروفه وتحدياته وله أناس يحبونه وأسرة تعتمد عليه ومسؤوليات عليه القيام بها، ووجودك في حياته يجب أن يسهلها لا أن يعرقلها».

وأضاف: «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قائد استثنائي، يزرع فيك الثقة ويمكنك، ويذكرك دوماً على أنك في أي موقع كنت فأنت مسؤول وقادر على أن تغير حياة الآخرين للأفضل، وهذا ما يجب أن يكون عليه كل قائد».

تعليقات

تعليقات