انطلاق فعاليات مهرجان صون الطبيعة في العين

انطلقت في حديقة الحيوانات بالعين، صباح أمس، فعاليات مهرجان صون الطبيعة الرابع تحت شعار (لا للبلاستيك)، بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، ومشاركة 5 جهات تتصدرها وزارة التغير المناخي والبيئة بجناح مستقل، وهيئة البيئة بأبوظبي، وجمعية الإمارات للطبيعة، وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، والإدارة العامة للجمارك.

وقال غانم مبارك الهاجري مدير عام المؤسسة العامة لحديقة الحيوانات والأحياء المائية بالعين: «إن ما تشكله المواد البلاستيكية على اختلاف استخداماتها من خطر حقيقي على البيئة والكائنات الحية يدفعنا إلى توعية المجتمع والأجيال الناشئة بأضرارها وكيفية التخلص منها وتدويرها، فالبلاستيك لا يتحلل في الطبيعة إلا بعد مئات السنين ونتيجة للطرق الخطأ في التخلص منه يصبح ضاراً بالبيئة وطعاماً ساماً للحيوانات التي تنفق نتيجة لذلك».

وأضاف: «من المهم أن يتعرف المجتمع إلى الأثر البيئي والاقتصادي للبلاستيك، فبالرغم من فوائده الكبيرة إلا أنه يكلف الاقتصاد العالمي ما بين 80 إلى 120 مليار دولار سنوياً، لما تسببه النفايات البلاستيكية من إضرار بالبنى التحتية وانسدادات القنوات المائية ونفوق الحيوانات، ولذلك حرصنا من خلال مهرجان صون الطبيعة هذا العام على إلقاء الضوء بشكل مكثف على هذه القضية البيئية المهمة».

وتتضمن فعاليات المهرجان الذي يستمر لثلاثة أيام تجارب وأنشطة تفاعلية وورش عمل تستهدف طلبة المدارس وزوار الحديقة، وتركز في مجملها على أضرار البلاستيك وآثاره السلبية على البيئة والكائنات الحية، وكيفية ترشيد استهلاكه والتخلص منه بالطريقة السليمة الآمنة.

تعليقات

تعليقات