خلال حضوره حفل العشاء السنوي لـ«مؤسسة التعاون»

نهيان بن مبارك: الإمارات بقيادة خليفة حريصة على دعم فلسطين ومساندة حقوق أبنائها

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، حرص دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على أن تكون سباقة إلى دعم فلسطين وجميع المؤسسات التي تخدم المجتمع والإنسان فيها ومساندة حقوق أبناء شعبها من أجل حياة حرة كريمة آمنة ومستقرة.

جاء ذلك في كلمة معاليه خلال حضوره حفل العشاء السنوي الذي أقامته «مؤسسة التعاون» بفندق جميرا أبراج الاتحاد في أبوظبي، والذي يتزامن مع الاحتفالات بـ«عام زايد» ومرور 35 عاماً على إنشاء المؤسسة.

وقال معاليه: «إننا هنا من أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة نقدم لجميع أبناء فلسطين الوعد والعهد بأن نبذل كل الجهد من أجل دعم كفاحهم ومساندتهم في سبيل تحقيق كل ما يتطلعون إليه من آمال وطموحات».

وأضاف: «ونحن نحتفل هذا العام بعام زايد الخير، المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، فإننا نستذكر بكل فخر واعتزاز ما كان يؤكد عليه دائماً بالقول والفعل من أن المستقبل بلا جدال هو مع فلسطين العزيزة والقدس عاصمتها»، مشدداً على أن الإمارات وفي ظل قيادتها الحكيمة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، تسير على نهج القائد المؤسس في دعم أبناء وبنات فلسطين وتمكينهم من تحقيق مستقبل مشرق.

مسيرة ناجحة

ورحب معالي الشيخ نهيان بن مبارك خلال كلمته بأعضاء مجلس أمناء وإدارة مؤسسة التعاون، وأشاد بما تمثله هذه المؤسسة من مسيرة ناجحة طوال 35 عاماً من العمل التنموي والإنساني في فلسطين، وعبر عن دعمه لما تقوم به من عمل صادق وجهد كبير سواء لدعم شبكة مستشفيات القدس أو مساندة وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» أو في مجال التعليم وتمكين الشباب والحفاظ على الثقافة الفلسطينية وإحياء التراث الوطني، بما في ذلك المتحف الفلسطيني ورعاية الأيتام وغيرها من المبادرات التي تهدف إلى تحقيق الحرية والكرامة والتقدم في ربوع فلسطين.

وتمنى معاليه في ختام كلمته أن تواصل «التعاون» رسالتها النبيلة في خدمة المجتمع والإنسان من أجل الإسهام في تحقيق كل ما يسعى إليه الشعب الفلسطيني الباسل.

وبعد انتهاء كلمته قدمت «مؤسسة التعاون» هدية تذكارية لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك صممت خصيصاً لهذه المناسبة، وهي صورة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أمام قبة الصخرة في القدس الشريف، وقد تشكلت اللوحة من 15 ألف صورة لمعالم في دولة الإمارات إلى جانب نسخة من كتاب «غزل العروق» الذي صدر مؤخراً عن المتحف الفلسطيني ويتناول تاريخ التطريز الفلسطيني وأثره على الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في فلسطين ومخيمات اللاجئين.

شكر

من جانبه، أعرب فيصل العلمي، رئيس المؤسسة، عن شكره لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان على حضوره الحفل وأشاد باستضافة إمارة أبوظبي لاجتماعات مؤسسة «التعاون» وحفل عشائها السنوي.

وأشاد العلمي بمواقف المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان حريصاً على دعم الشعب الفلسطيني وتقديم المساعدات له.. ويكمل المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله».

حضر حفل العشاء أعضاء مؤسسة التعاون وشخصيات اعتبارية وأصحاب وصاحبات الأعمال والشركات في دولة الإمارات، إضافة إلى أفراد من أبناء الجالية الفلسطينية.

تعليقات

تعليقات