لخدمة مركبات المراجعين والموظفين

محطات لشحن السيارات الكهربائية بمراكز شرطة دبي

وقعت هيئة كهرباء ومياه دبي والقيادة العامة لشرطة دبي مذكرة تفاهم لتوفير محطات «الشاحن الأخضر» للسيارات الكهربائية في المباني التابعة للقيادة العامة لشرطة دبي لخدمة مراجعي مراكز الشرطة إضافة إلى المركبات الكهربائية التابعة لشرطة دبي. وقع الاتفاقية اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، وسعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي.

جهود مشتركة

وقال الطاير: «تدعم مذكرة التفاهم مع القيادة العامة لشرطة دبي جهودنا المشتركة لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل دبي المدينة الأذكى والأسعد عالمياً، ومستهدفات خطة دبي 2021 التي ترمي إلى أن تكون دبي مدينة ذكية ومستدامة، إذ أطلقنا مبادرة «الشاحن الأخضر» عام 2015 لإنشاء البنية التحتية لمحطات شحن السيارات الكهربائية ضمن مبادراتنا الذكية.

ونهدف من خلال هذه المذكرة إلى توفير محطات الشاحن الأخضر في جميع المباني التابعة للقيادة العامة لشرطة دبي لترسيخ دعائم الاستدامة وإشراك أفراد المجتمع في جهود حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية من خلال تشجيعهم على استخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة وتحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، التي ترمي إلى تعزيز التنمية المستدامة والعمل على إيجاد اقتصاد منخفض الكربون وتشجيع استخدام تقنيات الطاقة النظيفة، بما فيها المركبات الكهربائية، واستراتيجية دبي للحد من الانبعاثات الكربونية التي تهدف إلى تقليل الانبعاثات الكربونية بنسبة 16% بحلول عام 2021».

وأضاف الطاير: «يتمثل هدفنا في تحقيق سعادة المجتمع وتوفير خدمات ذكية وآنية، وسلسة من أي مكان وعلى مدار الساعة، وتأسيس نموذج مستدام لتوفير الطاقة وداعم للنمو الاقتصادي، من دون الإضرار بالبيئة ومواردها، إذ نعمل على ترسيخ دعائم الاستدامة بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، ضمن استراتيجية متكاملة لإشراك المتعاملين وأفراد المجتمع في جهود حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية.

وتمتلك دبي كافة المقومات للوصول إلى المراتب الأولى عالمياً، وأضحت مركزاً ريادياً عالمياً في مجال الاستدامة والتنافسية والاقتصاد الأخضر، إذ تساهم مبادرة الشاحن الأخضر بشكل كبير وفعال في زيادة أعداد السيارات الكهربائية في دبي وترشيد استهلاك موارد الطاقة في الإمارة».

مستقبل آمن

من جهته، أشاد اللواء المري بالشراكة الفاعلة والممتدة بين شرطة دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي، مؤكداً أن هذه الشراكة البنّاءة تمثل جزءاً مهماً ومحورياً في أجندات وتوجهات شرطة دبي نحو مستقبل آمن ذكي ومستدام.

وأضاف اللواء المري: «تواكب جهود شرطة دبي في التنمية المستدامة توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 الهادفة إلى إنتاج 75% من احتياجات دبي من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050، واستراتيجية دبي للحد من الانبعاثات الكربونية، وقد جاءت خريطة التنمية المستدامة لشرطة دبي 2030 لتكرّس هذا المفهوم بالوصول إلى جهاز أمني شرطي مستدام في كافة مجالات عملها».

وأكد القائد العام لشرطة دبي أن الاتفاقية من شأنها دعم توجهات شرطة دبي في التحول التدريجي إلى الدوريات الصديقة للبيئة، وهذا بدوره يدعم التوجهات الحكومية بأن تكون مدينة دبي منصة عالمية يحتذى بها في مجال المحافظة على البيئة والمياه والطاقة، وتقديم أفضل الحلول المبتكرة والتقنيات الحديثة في هذا المجال، مشيراً إلى أن شرطة دبي تحرص على تحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية، وأطلقت عدداً من المبادرات من بينها «شرطة بلا كربون».

إضافة إلى سعيها للحفاظ على البيئة والمساهمة في توسيع الرقعة الخضراء من خلال مبادرة زراعة مليون شجرة، وترشيد استهلاك الطاقة في مرافقها ومبانيها، واستخدام دوريات صديقة للبيئة في مهام العمل الشرطي، والعمل على نشر ثقافة خفض انبعاثات الكربون لدى الموظفين، وتحسين مستويات الصحة المهنية والسلامة العامة واستخدام التقنيات اللازمة للحد من مستويات الضجيج الناجمة عن وسائط النقل، واعتماد التوجه المستدام في منشآتها الهندسية الجديدة، مؤكداً أن كل تلك الجهود تتم عبر تطبيق أفضل الممارسات الرائدة عالمياً والتي تزود مجتمع دبي بالحلول البيئية المستدامة.

يشار إلى أن هيئة كهرباء ومياه دبي انتهت من تركيب 200 محطة «شاحن أخضر» للسيارات الكهربائية في مختلف أنحاء دبي، وذلك لتشجيع المتعاملين على استخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة، إذ توفر الهيئة شحناً مجانياً للسيارات الكهربائية المسجلة في خدمة «الشاحن الأخضر» حتى نهاية عام 2019.

تعليقات

تعليقات