00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الذكاء الاصطناعي في مراكز اللياقة قريباً

Ⅶ حميد القطامي خلال إلقائه كلمة المؤتمر | من المصدر

كشف الملتقى الثاني للأشعة، الذي انطلقت فعالياته أمس، في مركز دبي التجاري العالمي عن العديد من التقنيات الحديثة في قطاع طب الأشعة، كجهاز الرنين المغناطيسي الجديد، الذي يستخدم كمية أقل من غاز الهيلون، ويتميز بخفته وتقليله للتكلفه،.

وذلك عبر تقليل استخدام غاز الهيلون بنسبة 95% لتشغيل الجهاز. وأكد معالي حميد القطامي مدير عام هيئة الصحة في دبي عقب افتتاحه فعاليات المؤتمر، نجاح الهيئة في توظيف أحدث التقنيات الطبية المتصلة بالذكاء الاصطناعي، في أحد مراكز فحص اللياقة الطبية والصحة المهنية التابعة لها.

وقد حققت هذه التقنية دقة بالغة في فحص الأشعة وصلت إلى 95% من دون تدخل بشري، الأمر الذي وفر الكثير من وقت وجهد الأطباء والفنيين، وحفز الهيئة على البدء في تعميم هذه الخطوة بجميع مراكز فحص اللياقة، ومن ثم إدخالها في المستشفيات خلال المرحلة المقبلة.

تقنيات

وقال الدكتور عبدالله الرميثي رئيس الملتقى الثاني للأشعة: إن هناك تقنية طور الدراسة تتمثل باستخدام الذكاء الاصطناعي بتشخيص أمراض التليف الرئوي وأمراض أنسجة الرئة وهي أمراض صعبة التشخيص، وتوجد دراسة عالمية حولها شاركت فيها مستشفيات حكومية في الدولة، وبمجرد الانتهاء من الدراسة وإثبات فعالية التقنية سيتم توظيفها في المستشفيات.

واستخدام الذكاء الاصطناعي في تشخيص التليف الرئوي، لافتاً إلى وجود نظام طور التجربة يسهم في تشخيص أورام المخ والنسيج العصبي باستخدام الذكاء الاصطناعي.وأضاف: إن عدد المواطنين في قطاع الأشعة المسجلين في الشعبة وصل إلى 42 طبيباً من إجمالي 1000 طبيب أشعة، ليزيد عدد الأطباء في 2018 مقارنة بـ 2003 إلى 20 ضعفاً،.

وغالبية الكادر الإماراتي يعمل في المستشفيات الحكومية في الدولة، وتعمل الشعبة على تشجيع الأطباء للالتحاق بتخصص الأشعة، في ظل تطور التكنولوجيا وإدراج فحوصات وأجهزة جديدة في قطاع الأشعة، وهناك توجه للتخصص الدقيق في طب الأشعة عبر التخصص في أشعة المخ والأعصاب والجهاز التنفسي، للرفع من مستوى التشخيص والدقة في التقارير الصادرة من الأطباء.

برنامج

ولفت إلى أن هناك برنامجين للإقامة للبورد العربي، وتخرج 5 أطباء في البرنامج الخاص في مستشفى راشد، وتخرج 5 أطباء آخرين من برنامج الإقامة في مستشفى خليفة.وأوضح أن نسبة الإشعاع في الأجهزة الحديثة أقل مقارنة بالقديمة، وفي المستشفيات الحكومية في أبوظبي تم إدخال نظام جديد من خلال ربط إلكتروني، حيث يقدر طبيب الأشعة مدى احتياج المريض.

ومن جهته قال الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي للملتقى: «إن التقدم الهائل الذي شهدته التكنولوجيا الرقمية كالذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا ثلاثية الأبعاد في إحداث تغييرات كبيرة في مجال علم الأشعة، يعود بالنفع على علماء الأشعة وقطاع التصوير التشخيصي في الإمارات والعالم، .

واليوم، لم يعد التصوير التشخيصي مقتصراً على التشخيص فحسب، بل أصبح يستخدم كونه وسيلة دقيقة للعلاج واتخاذ القرارات السريرية وتبني منهج قائم على الأدلة في معالجة مختلف أنواع الأمراض».

 

طباعة Email