00
إكسبو 2020 دبي اليوم

قيادة الإمارات الاستثنائية وضعت نصب أعينها تنفيذ الاستراتيجيات الطموحة

أكد مسؤولو دبي أن الاحتفال بيوم العلم هو ترسيخ للحمة الوطنية بين أبناء الإمارات وتعزيز لقيم الانتماء والولاء للقيادة الرشيدة، التي جعلت من الاحتفال بيوم العلم عرفاناً بعطاء هذه الدولة ليس في الإمارات فحسب بل في ربوع العالم مسطِّرة بذلك أروع القصص في شموخ علم الدولة في مختلف المناسبات والمحافل الدولية في عملية تكريس لمكانة الدولة عالمياً.

يوم شامخ

من جانبه أعرب مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، عن اعتزازه وفخره بمناسبة يوم العلم، الذي يترجم صلابة التلاحم الذي يعيشه أبناء وبنات الوطن نحو معاني الانتماء والولاء لقيادتنا الرشيدة، التي أرست مكونات الدولة العصرية.

حيث يتزامن هذا العام مع إنجاز كبير لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بنجاح إطلاق القمر الاصطناعي «خليفة سات» المصنوع بأيادٍ إماراتية 100%، من قاعدة «تانيغاشيما» اليابانية، مدشّنة بذلك دخول الإمارات لنادي الفضاء الدولي فعلياً.

وقال الطاير: إن الثالث من نوفمبر من كل عام سيظل يوماً شامخاً في حياتنا، رسمه على جباهنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي علّمنا كيف نكون شعباً صلباً مرتبطاً بقيادته لدولة أشاعت الحب والسلام في قلوبنا.

ونحن على عهد الولاء لعـــلم الدولة الذي يمثل رمز عزتنا وشموخنا لوطن أخذ مكانه باقتدار بين الأمم المتحضرة، مؤكداً أن يوم العلم هو هويتنا التي تظلل أفئدتنا بالانتماء لبلادنا التي منحتنا الكثير من الأمن والأمان والسعادة والنهضة الشاملة، وسوف نظل سائرين على درب الاتحاد الذي تأسس بقيادة المغفور لهما، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، حتى أصبح الوطن متسعاً للجميع من مواطنين ومقيمين وزائرين.

من ناحيته قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي بالمناسبة: يطيب لي أن أتوجه بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود، وإلى شعب الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة، بمناسبة احتفالات الدولة بـ«يوم العلم» الــذي يوافق ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئاســـة الـــدولة، ويجسد أسمى المعاني الوطنية وقيم الولاء والانتماء للوطن وقيادته الرشيدة.

وأضاف: يجسد «يوم العلم» في عام زايد 2018 سير دولة الإمارات العربية المتحدة على خطى الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، معتزةً بإرثه الحضاري والإنـــساني الكبير. وتؤكد هذه المناسبة الوطنية الغالية أن البيت متوحد، وأن الراية التي رفعها الآباء المؤسسون والتي يحملها من بعدهم الأبناء المخلصون بجدٍ واقتدار، ماضين بكل عزمٍ وإصرار للوصول إلى أهداف مئوية الإمارات التي رسخ قواعدها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد في العمل والبناء والخير والعطاء لتكون دولة الإمــارات أفضل دول العالم.

وأشار إلى أن هذه الراية الغالية نقدم لها الغالي والنفيس، ونعمل من أجل رفعتها في جميع الميادين، محققين طموحات قيادتنا الرشيدة التي لا تعرف المستحيل، وآمال أبناء دولة الإمارات التي لا تحدها القيود، لنواصل السير على درب التقدم والرخاء والازدهار، مدركين قدر المسؤولية الملقاة على كواهلنا، وسائلين المولى عز وجل دوام التوفيق والنجاح.

عمق التلاحم

أما الدكتور لؤي محمد بالهول، مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، أكد أن الاحتفال بيوم العلم يحمل دلالات تاريخية تؤكد عمق التلاحم والولاء والانتماء للوطن وقيادته الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وقال د. بالهول: إن احتفالنا بعلم الإمارات هو احتفال بالتجربة الوحدوية التي حققت خلالها الدولة مسيرة تنموية شاملة في ظل قيادة استثنائية وضعت نصب أعينها تنفيذ الخطط والاستراتيجيات الطموحة والمضي نحو المستقبل لتحقيق الرفاه والرخاء للمواطنـــين والمقيمين على أرض الدولة.

اعتزاز

من جانبه أكد أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، أن مبادرة يوم العلم باتت احتفالية سنوية ينتظرها الجميع للتعبير عن اعتزازهم بعلم الاتحاد وامتنانهم وتقديرهم لما وصلنا إليه من رخاء وازدهار تحت رايته.

وقال جلفار: يحق لنا في دول الإمارات أن نحتفل بتلاحمنا وتماسكنا وما حققناه في ظل قيادتنا الرشيدة من إنجازات وضعتنا في مصاف أكثر الدول تقدماً ونجاحاً، ويشكل يوم العلم ذكرى سنوية نجدد فيها ولاءنا لهذه القيادة وسيرنا على النهج الذي رسمه لنا القادة المؤسسون حين رفعوا علم الاتحاد طامحين له بأن يرفرف عالياً في مختلف مجالات التقدم.

وأضاف: «قبل أيام انطلق القمر الصناعي «خليفة سات»، رافعاً علم الاتحاد إلى آفاق جديدة، وهكذا ستستمر مسيرة هذا العلم في تحقيق نجاح بعد نجاح وإنجاز بعد إنجاز، طالما بقينا تحت رايته متلاحمين متماسكين، وطالما التف أطفالنا وشبابنا وكبارنا حوله، هدف واضح ورؤية جلية وخيارهم الأول رفعته وتألقه».

رمز شامخ

بينما قال عبد الله علي بن زايد الفلاسي المدير العام لـــدائرة المـــوارد البشرية لحــكومة دبي، إن عَلَم الإمارات ســـيبقى دائماً رمزاً شامخاً لوحـــدة الإمارات وقوتها، وعنواناً لعزة شعب الإمارات وكرامتهم ورفعتهم.

وأضاف أن شعب الإمارات يواصل مسيرة التقدم تحت راية الإمارات، تلك المسيرة التي بدأها الآباء المؤسسون بقيادة المغفور له الشـــيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمــارات الذين اختاروا أن تكون الوحدة هــي الطريق التي يسير عليها شعب الإمارات نحو المستقبل.

وأوضح عبد الله علي بن زايد الفلاسي أن الاحتفال بيوم العلم يمثل صوراً إماراتية مشرقة، تؤكد التكاتف المجتمعي والانتماء والتلاحم بين أبناء الإمارات وقيادتهم، والاستقرار الذي ينعم به شعب الإمارات والمقيمون على أرضها في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي حمل الراية في الثالث من شهر نوفمبر عام 2004 ويحث الخطى بمؤازرة إخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى على نهج القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، حتى تبقى راية الإمارات خفاقة عالية.

قيم سامية

بينما قال سعيد محمد النابودة، المدير العام بالإنابة لهيـــئة الثقافة والفنون في دبي بالمناسبة: إن يوم العلم في دولة الإمارات العـــربية المتحدة مناسبة تتــجسد فيها قيم سامية مترسخة في قلوب أبنائها الذين يحرصون على إعلاء قيمة الوحدة الوطنية، حيث يعمل الجميع، كبارًا وصغارًا، نساءً ورجالاً، في خدمة الوطن، لتبقى رايته خفاقة عالية فوق هامات الجميع، بفضل ما يحققونه من إنجازات في شتى الميادين وفي كل المجالات.

إن يوم العلم يحل كل عام لتذكير الجميع بجهود الآباء المؤسسين بقيادة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عندما رفعوا علم الوحدة بقرب دار الاتحاد الذي يستضيف اليوم «متحف الاتحاد» في دبي.

وأضاف: هذا اليوم تأكيد على أن علم الدولة الاتحادية هو الهوية الأساسية للدولة، وحافز لبذل الجهود المخلصة والتضحيات الكبيرة، مع تقدير قيم التعايش السلمي المشترك بين أبناء الوطن فيما بينهم وبين المقيمين على أرض الدولة، كبيت متوحد لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة الذي يحرص على ولائه لقادته وحبه لدولة الإمارات العربية المتحدة، دولة التسامح، ينسجم تحت رايتها الجميع بسعادة وطمأنينة.

مشاعر الانتماء

من جانبه قال حميد سلطان المطيوعي، المدير التنفيذي لورشة حكومة دبي: نتقدم باسم ورشة حكومة دبي، من قيادتنا الرشيدة وأبــناء وطننا الحبيب بأسمى آيات التهنئة والتبريكات بمناسبة يوم العلم الإماراتي الذي يجسّد مشاعر الانتماء والولاء للوطن وقيادته الرشيدة، حيث نعبّر من خلاله عن التمسك بقيم الاتحاد التي أرساها الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله.

ومن ضمنها الوحدة الوطنية، وروح الاتحاد، وتعزيز الحس الوطني بين فئات المجتمع من الأخوات والإخوة المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، بما يرسّخ مشاعر الولاء والانتماء والتلاحم بين جميع أطياف المجتمع. ويأتي احتفاؤنا بهذا اليوم استجابةً للمبادرة التي أطلقها صاحب الســمو الشيخ محمد بن راشد آل مـــكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للاحتفال بيوم العلم الذي يصادف ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خلــــيفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم.

 

طباعة Email