«التوطين»: الأولوية لخريجي «تمكين» في الأيام المفتوحة للتوظيف

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين أن المواطنين والمواطنات من خرجي «برنامج تمكين» ستكون لهم الأولوية في المشاركة في الأيام المفتوحة للتوظيف التي تنظمها مع شركائها لتسريع التوطين النوعي والتوظيف المباشر في القطاعات الاقتصادية المستهدفة.

ويستهدف «تمكين» الذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع كليات التقنية العليا تدريب وتأهيل المواطنين والمواطنات الذين لا يتمكنون من اجتياز المقابلات الوظيفية خلال أيام التوظيف المفتوحة التي تنظمها الوزارة بالتعاون مع شركائها من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية التي تنظم عمل القطاعات الاقتصادية المستهدفة بمبادرة تسريع التوطين النوعي.

وأوضحت فاطمة الحوطي وكيل الوزارة المساعد لتنمية الموارد البشرية بالإنابة أنه يجري الاستعداد للبدء بتدريب وتأهيل الدفعة الثانية من المواطنين والمواطنات في برنامج تمكين بعد أن تم تخريج الدفعة الأولى التي ضمت نحو 148 باحثاً عن العمل على مستوى الدولة.

وأشارت إلى أن البرنامج يأتي ضمن حزمة البرامج والمبادرات التي تبنتها وزارة الموارد البشرية والتوطين في إطار تطبيق خطتها الاستراتيجية المتعلقة بتطوير مهارات الباحثين عن العمل من المواطنين والمواطنات بما يسرع من توظيفهم في القطاع الخاص وزيادة تنافسيتهم الوظيفية لتمكينهم في هذه الوظائف.

اشادة

وأشادت بالشراكة الاستراتيجية بين الوزارة وكليات التقنية العليا في تنفيذ برنامج تمكين الذي من شأنه المساهمة بشكل كبير في معالجة تحديات وفجوات مهارات التوظيف في القطاع الخاص.

وقالت إن برنامج تمكين يتم تنفيذه وفقاً لمنهجية تقوم على أساس تقييم المتدربين لتحديد احتياجاتهم التدريبية وذلك بناء على اختبارات تستهدف معرفة مستوى اللغة الإنجليزية للمتدرب والمهارات الأساسية لتقنية المعلومات والمقياس النفسي للمهارات المهنية وهي من أبرز الأسباب التي تقف وراء عدم اجتياز الباحثين عن العمل للمقابلات الوظيفية.

وأشارت الحوطي إلى أنه يتم إشراك المتدربين في برامج متخصصة وفقاً لاحتياجات كل متدرب وذلك لمدة 3 أشهر حيث يمنح بعدها المتدرب شهادة إتمام متطلبات البرنامج التدريبي.

وأوضحت أن خريجي الدفعة الأولى من برنامج تمكين ستتم إعادة دعوتهم للمشاركة في المقابلات الوظيفية التي ستجرى خلال أيام التوظيف المفتوحة للتوظيف والتي ستواصل الوزارة تنظيمها بالتعاون مع شركائها في القطاعات الاقتصادية المستهدفة بالتوطين النوعي.

وذكرت أنه تم تخصيص بطاقات لخريجي البرنامج تخولهم الدخول السريع للمقابلات الوظيفية حيث ستكون لهم الأولوية في المشاركة بهذه الأيام وبالتالي تعزيز حصولهم على الوظيفة وخصوصاً أنه تم تمكين الخريجين من اللغة الإنجليزية والمهارات الشخصية والتجارية وكذلك مهارات تقنية المعلومات الأساسية فضلاً عن تعلم كيفية اجتياز المقابلات الوظيفية وهو الأمر الذي من شأنه مساعدتهم على الحصول على الفرصة الوظيفية المناسبة.

وأكدت الحرص على قياس مستوى رضا المتدربين في برنامج تمكين للوقوف على آرائهم ومقترحاتهم حيث أبدى خريجو الدفعة الأولى رضاهم عن البرنامج.

يشار إلى أن المرحلة الثانية من مبادرة تسريع التوطين النوعي انطلقت قبل فترة في القطاعات المالية والمصرفية والتأمين والتجزئة والسياحة بالتعاون بين وزارة الموارد البشرية والتوطين وشركائها في الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية المنظمة لعمل هذه القطاعات حيث يستهدف توفير 3500 وظيفة في القطاعات المشار إليها.

ومن المقرر أن تواصل الوزارة بالتعاون مع شركائها تنظيم الأيام المفتوحة للتوظيف في مختلف المناطق لاستقطاب المواطنين والمواطنات للعمل في هذه القطاعات.

تعليقات

تعليقات