«شؤون الوطني» تبحث التنسيق مع أمانة «المجلس الاتحادي»

عقدت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أمس، في مقر المجلس الوطني الاتحادي، اللقاء الدوري التنسيقي مع الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، للوقوف على عملية التنسيق بين الوزارة والمجلس الوطني الاتحادي، بما يخدم المجتمع الإماراتي ويحقق تطلعات المواطنين ويلبي طموحاتهم.

حضر الاجتماع أحمد بن شبيب الظاهري، الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، والدكتور سعيد الغفلي، الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وعدد من مديري الإدارات ورؤساء فرق العمل من الجهتين.

وقال الظاهري إن هذا الاجتماع يأتي في إطار سلسلة من الاجتماعات والتواصل بين المجلس والوزارة، لحرصهما على تعزيز التعاون والشراكة، والتواصل بين مختلف الوزارات والمؤسسات في الدولة، بما يحقق للمجلس ممارسة اختصاصاته الدستورية، بهدف تمكين المجلس من مناقشة مختلف القضايا الوطنية، وتعزيز مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار، وليكون المجلس مواكباً لجميع المستجدات ومتطلبات هذه المرحلة، وأن يعمل يداً بيد مع الحكومة لتحقيق رؤية القيادة وتطلعات المواطنين.

وأكد أن المجلس الوطني الاتحادي كدأبه يحرص على مناقشة أكبر قدر من القضايا.

وقال الغفلي: «يأتي هذا اللقاء ضمن الاستعدادات والتحضيرات لافتتاح دور الانعقاد الرابع لجلسات المجلس الوطني الاتحادي، والتزاماً منا على العمل والتعاون المشترك مع الأمانة العامة للمجلس، لإدارة عملية التنسيق، وتسهيل الإجراءات لتنسيق حضور المسؤولين في جلسات المجلس الوطني الاتحادي، وتقديم كل أنواع الدعم للمجلس ولجانه، وبما يخدم توجهات حكومة دولة الإمارات في تلبية تطلعات المواطن الإماراتي والاستجابة لمتطلباته وتحقيق السعادة والرفاهية له».

تعليقات

تعليقات