«مؤسسة دبي للإعلام » و«الاتحادية للتنافسية» تتشاركان لتغطية فعاليات منتدى البيانات 22 الجاري

عبد الله لوتاه وأحمد المنصوري خلال توقيعهما التفاهم | من المصدر

وقعت الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء مذكرة تفاهم مع مؤسسة دبي للإعلام، لتغطية أهم حدث عالمي في مجال البيانات تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة في دورته الثانية.

حيث اختارت الأمم المتحدة دولة الإمارات لاستضافة هذا المنتدى العالمي في 2018، بعد منافسة مع كلٍ من سويسرا وفنلندا والمكسيك.

وتنص مذكرة التفاهم على توثيق التعاون لدعم منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018، الذي سيعقد برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال الفترة من 22 إلى 24 الجاري، وذلك بمشاركة قادة وصناع القرار ومسؤولين، وأكثر من 1500 مختص في مجال البيانات من مختلف دول العالم.

وجرى التوقيع على مذكرة التفاهم عقب اجتماع عقده الطرفان في مقر الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء بدبي.

حيث وقعها كل من عبد الله ناصر لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ورئيس اللجنة المنظمة لمنتدى الأمم المتحدة للبيانات العالمي 2018، وأحمد سعيد المنصوري، المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، وبحضور مديرين تنفيذيين ومسؤولين كبار من كلا الطرفين.

وقال لوتاه: «إن إبراز أهمية محاور جلسات منتدى الأمم العالمي للبيانات والمواضيع المهمة التي تناقش فيها، يحتاج إلى وسيلة إعلامية بارزة وقوية وقادرة على إعطاء هذا الحدث الضخم حقه من التغطية الإعلامية لتصل إلى أوسع شريحة من المتابعين على المستويين المحلي والعالمي.

ولا شك أن مؤسسة دبي للإعلام هي مؤسسة عريقة تتمتع بتوافر الكفاءات والقدرات الفنية والإنتاجية القادرة على نقل فعاليات هذا الحدث على خير وجه»، مؤكدا أن دور الإعلام محوري في إبراز ريادة الإمارات في استضافة أهم حدث عالمي للبيانات.

وقال المنصوري: نشعر بالسعادة والفخر لفوز الإمارات بتنظيم واستضافة الدورة الثانية من المنتدى العالمي للبيانات، في الوقت الذي يأتي توقيع مذكرة التفاهم مع الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، استمراراً لنهج التعاون والتواصل الدائم بين مختلف المؤسسات والدوائر المحلية والاتحادية.

تجسيداً لرؤية مؤسسة دبي للإعلام المواكبة للغايات الاستراتيجية لحكومة دبي، في مجال دعم وتشجيع الإبداع والشراكات الخلاقة ضمن أجواء مهنية وعملية تتسم بالمزيد من ملامح الإبداع والتميز، والمساهمة في مختلف الأنشطة التي تساهم في إبراز النهضة الحضارية للدولة.

وأشار المنصوري إلى قدرة مؤسسة دبي للإعلام بكوادرها الإعلامية والتقنية على مواكبة وتغطية هذا الحدث العالمي الهام، بعد أن استطاعت النخب المتميزة من القيادات المواطنة الشابة في المؤسسة تقديم الكثير من النجاح والتميز للعمل الإعلامي في الدولة.

وتتضمن المذكرة قيام مؤسسة دبي للإعلام، بتقديم الدعم من خلال تخصيص خيرة كوادرها الإعلامية لتغطية هذا الحدث الفريد الذي ينعقد على أرض الإمارات، وتغطيته إعلامياً عبر قنواتها الإذاعية والتلفازية بالشكل الذي يعبر عن مكانة دولة الإمارات المتميزة في استضافة أحداث على مستوى عالمي، وإبراز أهمية البيانات ودورها المحوري في رسم ملامح المستقبل الرقمي للشعوب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات