«مؤتمر الأمراض الجلدية» يوصي بتشكيل لجنة لدراسة جاهزية مراكز التدريب

رفع المشاركون ورؤساء الجمعيات الدولية المشاركة في مؤتمر الشرق الأوسط الدولي الثالث للأمراض الجلدية وطب التجميل (ميدام) أسمى آيات الشكر والعرفان إلى القيادة الرشيدة على حسن الوفادة وعلى عظيم الحفاوة التي حظوا بها طيلة أيام انعقاده إلى أن اختتم فعالياته أمس الأول في فندق انتركونتننتال فيستيفال سيتي بدبي.

كما تقدم المشاركون بالشكر الجزيل إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، ورئيس هيئة صحة دبي، راعي المؤتمر على وضع المؤتمر تحت رعايته الكريمة وعلى دعمه الكريم والمباشر، والذي انعكس على حسن التنظيم وكريم الوفادة.

كما أشاد المشاركون بمشاركة جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية وعلى دعمها الذي كان له الأثر الكبير على المستوى العلمي والعملي للمؤتمر، وكما أشادوا بدورها المحلي والإقليمي والعالمي في دعم القطاع الطبي. وقال الدكتور خالد بن سالم النعيمي نائب رئيس شعبة الإمارات للأمراض الجلدية رئيس المؤتمر:

إن المشاركون أوصوا في نهاية اجتماعاتهم بضرورة دعم متابعة المستجدات في علوم الأمراض الجلدية وطب التجميل من خلال تنشيط ورش العمل العلمية والمؤتمرات المتخصصة في هذا المجال.

كما أوصى رؤساء الجمعيات المشاركة برفع طلب لتشكيل لجنة لدراسة جاهزية مراكز التدريب في الدولة لإتاحة الفرصة للراغبين بالحصول على تخصص الأمراض الجلدية بالدولة، لجعل دولة الإمارات قبلة أكاديمية دولية في هذا الاختصاص. كما وأضاف بأن طرح الشركات العالمية لأحدث منتجاتها العلاجية، إضافة لأحدث أجهزة الليزر والأجهزة التجميلية الأخرى، أعطى المؤتمر زخما كبيرا، خاصة وأن هذه العلاجات باتت حديث الناس طيلة أيام المؤتمر.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات