عمار النعيمي: نموذج الإمارات للقيادة الحكومية إضافة نوعية لمسيرة الدولة

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي: «أن نموذج الإمارات للقيادة الحكومية الذي أطلقته الحكومة الاتحادية بمباركة من مجلس الوزراء، يمثل إضافة نوعية لمسيرة الدولة في نمذجة العمل الحكومي للقيادة»، مشيراً إلى عزم حكومة عجمان على تبني النموذج الأمثل في مختلف قطاعات العمل الحكومي.

وأضاف سموه: «إن نموذج الإمارات للقيادة الحكومية استند إلى أسس قوية مستمدة من النهج الحكيم لمسيرة مؤسسي الدولة والنظرة الثاقبة لقيادتنا الرشيدة التي تتطلع دائماً لمستقبل مشرق»، وأكد سموه ثقته بقدرة موظفي كافة الدوائر الحكومية على التأثير الإيجابي ومن ثم صنع التغيير المنشود.

تمكين

وأشار سموه إلى حرص إمارة عجمان على تأهيل القيادات المواطنة لتمكينهم من تحمل مسؤولياتهم في المستقبل، وذلك لمواكبة النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات بعدما وضع لبناتها الأولى القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وأوضح: «أن حكومة عجمان تحرص على مواكبة توجهات الحكومة الاتحادية كافة، والتي تؤكد دائماً أنها قادرة على صنع المعجزات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله».

ووجه سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي جميع الدوائر الحكومية في عجمان لتنفيذ توجهات الحكومة الاتحادية التي تسابق الزمن في رحلتها نحو المستقبل، مؤكداً أن نموذج الإمارات للقيادة الحكومية يركز على بناء السواعد الوطنية.

ونوه سموه بأن حكومة عجمان وبتوجيه دائم من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان تحرص على مواكبة الحكومة الاتحادية في كافة توجهاتها التطويرية التي من شأنها تعزيز قدرات المواطن وتسليحه بأدوات القيادة الفاعلة.

تحديات

وأطلقت حكومة عجمان العديد من المبادرات الهادفة لتنمية وتطوير رأس المال البشري ضمن رؤية عجمان 2021 ومن بينها برنامج عجمان لإعداد القادة، والذي توج بتخريج قيادات أثبتت أنها قادرة على التحدي والتطلع للمستقبل وفق التحديات العالمية الجديدة.

وأفاد سموه بأن المحاور الـ 3 التي يقوم عليها برنامج الإمارات للقيادة الحكومية والمتمثلة في الروح القيادية والنظرة المستقبلية والإنجاز والتأثير تؤكد أن قيادتنا الرشيدة تعمل وفق منهج فكري يرنو إلى الاستثمار في السواعد الوطنية التي باتت تتسابق للمشاركة بفاعلية لتشكيل ملامح الوطن في المستقبل.

وشدد سموه على أن نموذج الإمارات للقيادة الحكومية يستهدف تعزيز قدرات الكوادر الوطنية بما يتوافق مع آليات القيادة العالمية.

وقال سموه: «إن الإمارات ماضية في طريقها نحو استثمار منجزاتها الوطنية لترسم بذلك فصلاً جديداً من فصول مسيرتها التنموية، ومن ثم تحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071 التي تتضافر الجهود الوطنية كافة لتحقيقها».

ومن جانبه ثمن راشد عبدالرحمن بن جبران السويدي مدير عام الموارد البشرية المركزية في عجمان نموذج الإمارات للقيادة الحكومية الذي أطلقته الحكومة الاتحادية بهدف تعزيز مسيرة الدولة عبر إعداد قيادات وكوادر وطنية يمكنها الانتقال بالعمل الحكومي إلى آفاق جديدة في إطار حرص قيادتنا الرشيدة على استشراف المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات