منشأة لإعادة تدوير مخلفات البناء والهدم في غياثي بالظفرة - البيان

منشأة لإعادة تدوير مخلفات البناء والهدم في غياثي بالظفرة

افتتح مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» منشأة جديدة لإعادة تدوير مخلفات البناء والهدم في غياثي بمنطقة الظفرة بالقرب من حقل الرويس النفطي وحدود المملكة العربية السعودية.

وستساهم المنشأة الجديدة في تخفيف الضغط على مطمرة الظفرة التي يتوقع أن تستقبل ما بين 60000 إلى 70000 طن من مخلفات البناء والهدم في الشهر وبمعدل إنتاج يومي يتراوح ما بين 1500-2000 طن من خلال توفير كسارة متنقلة لاستيعاب المخزونات الحالية والواردة من مخلفات البناء والهدم المخصصة لإعادة التدوير.

وتصل الطاقة الإنتاجية لمنشأة غياثي لإعادة تدوير مخلفات البناء والهدم 31000 طن من المخلفات شهرياً أي ما يعادل نحو 150 إلى 200 طن في الساعة. وستقوم المنشأة بإعادة تدوير مخلفات البناء والهدم وتوفير الحصى المعاد تدويره والذي يستخدم في مشاريع الطرق والبنية التحتية.

خطة

وقال الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام «تدوير» بالإنابة: «يأتي افتتاح منشأة غياثي لإعادة تدوير مخلفات البناء والهدم ضمن خطتنا الاستراتيجية الهادفة إلى بناء منظومة عالمية المستوى لإدارة النفايات في إمارة أبوظبي وجعل دولة الإمارات في مصاف الدول الأكثر تقدماً في إدارة النفايات بأنواعها المختلفة، حيث يسعى «تدوير» إلى إيجاد حلول عملية وفعالة لإدارة مخلفات البناء والهدم .

وذلك بهدف الحفاظ على البيئة وتقليص التلوث البيئي الذي يسببه تراكم هذه المخلفات، فضلاً عن توفير فرص استثمارية في مجال إدارة النفايات». وستعمل المنشأة الجديدة على توفير مواد أولية قابلة لإعادة الاستخدام وفقاً لمتطلبات الحكومة، حيث ينص قرار المجلس التنفيذي في إمارة أبوظبي على استخدام ما لا يقل عن 40% من المواد المعاد تدويرها في مشاريع الطرق والبناء.

كما ستساهم عمليات إعادة تدوير مخلفات البناء والهدم في الحفاظ على الموارد الطبيعية من خلال معالجة النفايات مما يسهم في توفير تكلفة النقل وخفض الانبعاثات الكربونية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات