بلدية أم القيوين تطلق حملة للتخلص من أشجار الداماس

أطلقت بلدية أم القيوين حملة حول مخاطر أشجار الداماس في إمارة أم القيوين بهدف التخلص منها في الإمارة، وتأتي الحملة في إطار رؤية النظام البلدي بتحقيق التنمية المستدامة المنشودة وتعزيز معايير جودة الحياة في الإمارة.

وقال عبيد طويرش القائم بأعمال مدير عام بلدية أم القيوين، إن الحملة تهدف إلى إزالة جميع أشجار الداماس من المناطق السكنية والحدائق المنزلية والمزارع في جميع مناطق الإمارة، وإن دائرة البلدية ستتولى توعية فئات المجتمع والأفراد حول مخاطر زراعة مثل هذه الأشجار لتأثيرها بشكل كبير في خطوط الخدمات والبيئة.

من جهته أشار المهندس طلال سعيفان رئيس قسم الزراعة إلى أن شجرة الداماس تتميز بنمو سريع وكثيف ويستمر طوال العام، ولها مجموع جذري كثيف وقوي ومتشعب وتكمن أضرار زراعتها في حدائق المنازل في جذورها القوية والكثيفة التي تمتد وتكسر شبكات المياه والصرف الصحي وقد تضر بأساسات البناء، داعياً إلى عدم زراعة الداماس في المنازل لأنها تنمو وتتكاثر بسرعة الأمر الذي يجعل القضاء عليها صعباً، حيث تعتبر ضارة بالبيئة وهي شجرة دخيلة على المنطقة ولها مضار كبيرة أهمها امتصاص المياه وحرمان النباتات التي حولها كما أنها مرتع لعيش الزواحف الضارة كالثعابين وغيرها، داعياً الجمهور إلى التعاون مع البلدية في الحفاظ على المظهر الحضاري للإمارة من أجل إزالة أي شيء يضر بالمواطنين والمقيمين، والاتصال بالبلدية في حالة الشكاوى وذلك في حال رغبتهم في قطع أشجار الداماس الموجودة لديهم من أجل توفير آليات وعمال وسيارات لنقل الأشجار واختيار الأشجار البديلة.

تعليقات

تعليقات