نهيان بن مبارك: دور ريادي للإمارات في نشر التسامح

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أن الإمارات تمكنت من أداء دور ريادي في نشر قيم التسامح على المستوى العالمي، بفضل قيادة وطنية حكيمة حريصة على زرع وتنمية مفهوم قيم التسامح والتعايش السلمي بين جميع الأديان بمختلف معتقداتهم وطقوسهم الدينية.

جاء ذلك خلال استقبال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، بقصر معاليه، أمس، دارخان كاليتايف، وزير التنمية المجتمعية بكازاخستان.

ورحب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بالوزير الكازاخستاني، مؤكداً عمق العلاقات بين البلدين الصديقين، وقال إن دولة الإمارات تنتهج سياسة تعزيز قيم التسامح واحترام الآخر والتعايش بين كل مكونات المجتمع دون تمييز على أساس العرق أو اللون أو الدين أو العقيدة أو المذهب أو الملة.

ولفت معاليه إلى أن نموذج دولة الإمارات الناجح في مجال التسامح يعود إلى الرؤية الرشيدة والثاقبة لمؤسس وباني الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ووجّه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان الدعوة إلى دارخان كاليتايف، للمشاركة في القمة العالمية للتسامح التي تعد الأولى من نوعها لتعزيز التنوع والتعددية من خلال الابتكار.

وتعد القمة العالمية للتسامح أول حدث عالمي من نوعه يعالج قضايا التسامح والسلام والتعدد الثقافي بين البشر، وهي مستوحاة من قيم وإرث مؤسس وباني الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه الآباء المؤسسين، طيب الله ثراهم.من جانبه، أعرب وزير التنمية المجتمعية الكازاخستاني عن سعادته بوجوده في الإمارات دولة التسامح واحترام الآخر.

تعليقات

تعليقات