ميثاق شراكة بين «الإمارات للطعام» وشبكة بنوك الطعام الإقليمية

داوود الهاجري يشهد توقيع خالد العوضي ومعز الشهدي ميثاق الشراكة | من المصدر

وقع بنك الإمارات للطعام، ميثاق شراكة استراتيجي مع شبكة بنوك الطعام الإقليمية، بحضور داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي نائب رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام.

حيث وقع الميثاق كل من خالد شريف العوضي، المدير التنفيذي لقطاع البيئة والصحة والسلامة بالبلدية، والدكتور معز الشهدي، المدير العام لشبكة بنوك الطعام الإقليمية.

وأشاد داوود الهاجري، بالدور الكبير الذي يقوم به قطاع الفنادق والمصانع الغذائية والمزارع ومؤسسات الضيافة ومحال السوبر ماركت والمتطوعون بإمارة دبي والدولة في التبرع بفائض الأغذية والتي يقوم البنك بالتعامل معها بشكل احترافي بإشراف الجهات المعنية المختصة والقيام بتوزيعها داخل وخارج الدولة بالتعاون مع شبكة من المؤسسات الإنسانية والخيرية المحلية والدولية.

وأضاف الهاجري: «وضع بنك الإمارات للطعام قيمة إطعام المحتاجين ضمن إطار مؤسسي مستدام، يؤكد قيم أبناء الإمارات، ويعزز إرث زايد الخير. ويمثل بنك الإمارات للطعام إحدى قيم العطاء لدى شعب الإمارات وهو ماضٍ قدماً كي يكون إحدى أكبر المؤسسات الإنسانية في الدولة، على نحو يترجم أهداف القيادة الإماراتية في

تعميم الخير وترسيخ ثقافة العطاء في إطار مشاركة رسمية ومؤسسية وشعبية كبيرة».

مساهمة

وتابع: «تم الاتفاق على أن تكون مشاركة ومساهمة شبكة بنوك الطعام الإقليمية في دعم العمليات التشغيلية لبنك الإمارات للطعام والإشراف عليها، فضلاً عن ضمان تطبيق معايير الصحة والسلامة الغذائية للأغذية الفائضة عن الحاجة للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك البشري.

هذا ويعتبر توفير الأدلة الإرشادية لمعايير حفظ وتخزين الأغذية الفائضة للمعنيين وتدريب المتطوعين في عمليات تخزين وحفظ الأطعمة الفائضة وفق معايير الصحة والسلامة الغذائية من أهم أسباب ضمان سلامة وجودة الأغذية التي يتم التبرع بها».

ومن جهته قال معز الشهدي مدير شبكة بنوك الطعام الإقليمية: «هناك تطابق تام لرؤية الشبكة مع رؤية بنك الطعام الإماراتي في المجال الإنساني والتي تهدف للقضاء على الجوع والحد من هدر الطعام على مستوى العالم، وإن شبكة بنوك الطعام الإقليمية دعمت إنشاء 33 بنك طعام بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتطوير 61 بنك طعام في أمريكا اللاتينية، إضافة إلى تقديم الدعم إلى أكثر من مليوني أسرة على المستوى الإقليمي».

تعليقات

تعليقات