التقى وزيري الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط والخارجية

عبدالله بن زايد: الإمارات تدعم جهود السلام في العالم

عبد الله بن زايد خلال لقائه اليستر بيرت | وام

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، اليستر بيرت وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وجرى خلال اللقاء، الذي عقد في إطار زيارة سموه الرسمية إلى المملكة المتحدة بحث العلاقات الثنائية المشتركة بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة، كما تم تبادل وجهات النظر تجاه مستجدات الأوضاع في المنطقة، وبحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومنها الأوضاع في اليمن وسوريا وليبيا.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان العلاقات المتميزة، التي تجمع بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة.

وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات حريصة على دعم جهود المجتمع الدولي لإحلال الاستقرار والسلام في ربوع العالم والتصدي لجميع الأنشطة المهددة لأمن وسلم الشعوب.

من جانبه، رحب اليستر بيرت بزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، مؤكداً العلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة.

وأشاد بالدور المهم، الذي تقوم به دولة الإمارات لدعم جهود المجتمع الدولي لإحلال الاستقرار والسلام في العالم أجمع والتصدي للأفكار الظلامية والتطرف والإرهاب.

وأقام مأدبة غداء تكريماً لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، والوفد المرافق له.

سموه خلال لقائه جيريمي هانت | وام

 

وجهات نظر

كما التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، جيريمي هانت وزير الخارجية البريطاني، حيث جرى بحث العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها في كل المجالات.

وتبادل الجانبان وجهات النظر تجاه مستجدات الأوضاع في المنطقة، وبحثا عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومنها الملف اليمني.

وتقدم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بالتهنئة إلى معالي وزير الخارجية البريطاني، بمناسبة تعيينه في منصبه الجديد، معرباً سموه عن تطلعه إلى التعاون الوثيق معه من أجل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

من جانبه رحب جيريمي هانت وزير الخارجية البريطاني بزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، مؤكداً العلاقات الاستراتيجية الراسخة التي تربط بين البلدين.

عبدالله بن زايد خلال حضوره حفل تدشين جمعية الصداقة الإماراتية البريطانية | وام

 

حفل تدشين

وحضر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان حفل تدشين جمعية صداقة بريطانية إماراتية جديدة تحمل اسم «جمعية الصداقة الإماراتية- البريطانية»، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه إلى المملكة المتحدة.

كما حضر حفل تدشين الجمعية معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي زكي أنور نسيبة وزير دولة، وإليستر برت وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وسليمان حامد سالم المزروعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة وما يقارب الـ 80 شخصاً من أبرز السياسيين والدبلوماسيين والصحافيين ورجال الأعمال.

وتهدف جمعية الصداقة الإماراتية- البريطانية إلى تعزيز علاقات الصداقة بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة.

ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بتدشين الجمعية، مؤكداً أنها تسهم في توثيق العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة.

كما أثنى سموه على مستوى العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة.

من جانبه، أكد اليستر برت وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أهمية إنشاء جمعية الصداقة الإماراتية- البريطانية، وذلك لما لها من دور في دفع علاقات البلدين إلى مستوى أرفع.

من جهته، أعرب سليمان حامد المزروعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة عن أمله بأن تصبح الجمعية خلال السنوات المقبلة مركزاً للفعاليات الثقافية والمناسبات الاجتماعية والمناقشات السياسية والأكاديمية، مؤكداً أهمية إنشاء جمعية الصداقة الإماراتية - البريطانية ودورها في تعزيز العلاقات بين البلدين.

حضر اللقاءين معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، وسليمان حامد المزروعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة.

تعليقات

تعليقات